Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تدين الهجمات الأخيرة في العراق والتي أسفرت عن عشرات القتلى


انفجار سيارة ملغومة في الخالدية

انفجار سيارة ملغومة في الخالدية

نددت الولايات المتحدة بموجة التفجيرات التي شهدها العراق الأربعاء وأسفرت عن مقتل 72 شخصا ووصفتها بأنها "جبانة ومدانة"، إلا أنها أكدت أن قدرات المتطرفين ضعفت في السنوات الأخيرة.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض "ندين بشدة الهجمات الأخيرة في العراق".
وأضاف أن "استهداف المدنيين الأبرياء وقوات الأمن هو عمل جبان ومدان".

وتابع "نقدم التعازي لعائلات الضحايا، وندعم جهود قوات الحكومة العراقية المتواصلة لمحاسبة المسؤولين" عن التفجيرات.

وقال كارني انه رغم أن الجماعات المتطرفة لا تزال تقوم بأعمال عنف وتتسبب بالأذى، إلا أن واشنطن، التي سحبت كل قواتها من العراق العام الماضي، تعتقد أن "قدرات تلك الجماعات تضاءلت في السنوات القليلة الماضية".

وأضاف أن "العراقيين يواصلون رفض الأساليب المتطرفة ويدعمون الطرق السلمية لحل خلافاتهم".

وقتل 72 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 250 بجروح في سلسلة هجمات استهدفت مناطق متفرقة من العراق الأربعاء، بعد نحو 10 أيام على مقتل 25 شخصا في الهجوم الانتحاري ضد الوقف الشيعي في بغداد.

وتعد هجمات اليوم الأكبر منذ قتل 68 شخصا في سلسلة هجمات مشابهة في الخامس من يناير/كانون الثاني، كما أنها تأتي بعد مقتل 25 شخصا في هجوم انتحاري استهدف مقر الوقف الشيعي في بغداد قبل نحو 10 أيام.

وجاءت هذه الهجمات التي استهدفت في اغلبها مناطق شيعية، في وقت تستعد فيه مدينة الكاظمية في شمال بغداد لاستقبال آلاف الزوار الشيعة من محافظات أخرى ومن خارج البلاد لإحياء ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم.

السفارة الأميركية تدين الهجمات


ومن جانبها أدانت السفارة الأميركية في بغداد بشدة الهجمات التي وقعت الأربعاء في عدد من المناطق بشكل متزامن وشملت تفجير 18 عبوة ناسفة و 18 سيارة مفخخة إضافة إلى شن ست هجمات في مدن عدة.

وشددت السفارة في بيان لها على ضرورة تقديم مرتكبي الهجمات إلى العدالة، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ستدعم قوات الأمن العراقية في هذا الصدد بأي وسيلة ممكنة.

بدوره استنكر رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي الهجمات التي استهدفت مدنا عراقية، وطالب الأجهزة الأمنية بتحمل مسؤوليتها والعمل على معالجة نقاط الخلل والضعف التي يستغلها المجرمون والقتلة وتقديم المتورطين فيها إلى القضاء، على حد وصف البيان.
من جهتهم أعرب مواطنون عراقيون عن استيائهم ومراقبون يعربون عن اعتقادهم بأن أحداث اليوم ستستغل من قبل أطراف سياسية.

استياء يعم العراقيين


مراسلنا أياد الملاح يقول إن المواطنين العراقيين انتقدوا أداء الأجهزة الأمنية على خلفية التفجيرات التي شهدتها مدن عراقية مختلفة الأربعاء وراح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.
وقد ابدوا استياءهم من استمرار الخلافات السياسية التي أسهمت حسب رأيهم في تراجع الاستقرار الأمني.

ورجح المحلل السياسي واثق الهاشمي أن يتم توظيف تفجيرات اليوم سياسيا من قبل الحكومة والأطراف المعارضة السياسية على حد سواء.

ويتزامن وقوع تفجيرات الأربعاء مع استمرار الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد والتي لم تتوصل الكتل الرئيسة بشأن إيجاد حلول للخروج منها.
XS
SM
MD
LG