Accessibility links

logo-print

مبادرة جديدة لسعوديات يسعيْن لقيادة السيارات في المملكة


"ام ابراهيم" سعودية تقود سيارتها بالرياض

"ام ابراهيم" سعودية تقود سيارتها بالرياض

رفعت سيدات سعوديات عريضة إلى الملك عبدالله بن عبدالعزيز يطالبنه فيها بالسماح للنساء في المملكة بقيادة السيارات وخصوصا اللواتي يملكن رخص قيادة من دول أخرى، بحسب نص العريضة المفتوحة للتوقيع على الانترنت.

وتعتبر العريضة التي وقعها حتى الآن أكثر من 600 رجل وامرأة، أن قيادة النساء للسيارات "ما هي إلا ممارسة لحق كفلته جميع الشرائع والأنظمة المحلية والعالمية ونزعته منا أعراف وتقاليد البعض التي ما أنزل الله بها من سلطان".

وطالبت العريضة الملك بـ"التوجيه بالتعجيل لإنشاء مدارس القيادة النسائية والتأكيد على السماح باستخراج رخص القيادة للنساء".

وتطالب العريضة، الملك عبدالله بأن "يأخذ في الاعتبار مبادرتنا (سأقود سيارتي بنفسي) وذلك لتشجيع النساء الحاصلات على رخص قيادة من دول مجاورة على الاستغناء عن السائق، والبدء بالقيادة عند الضرورة".

وأكدت النساء اللواتي وضعن العريضة أن المبادرة "لا تسعى لإزعاج السلطات أو مخالفة الأنظمة والقوانين التي لا تمنع بدورها قيادة المرأة، أو التعاون مع جهات أجنبية، ولا نمثل حزبا معينا أو معارضة ولا نسعى لإقامة أي نوع من المظاهرات".

ومن بين موقعي العريضة السعودية منال الشريف التي أصبحت العام الماضي رمزا لقضية السماح للنساء بالقيادة في السعودية، وهي البلد الوحيد في العالم الذي يمنع النساء من القيادة.

وكانت الشريف اعتقلت في مايو/أيار 2011 لعشرة أيام بعدما نشرت على يوتيوب شريطا ظهرت فيه وهي تقود سيارة.

يذكر أن سعوديات قليلات استجبن قبل سنة لمبادرة أطلقتها ناشطات من اجل تحدي قرار منع القيادة.
XS
SM
MD
LG