Accessibility links

مخالفات وأخطاء وقصور وراء حريق الدوحة


عناصر في الشرطة والإطفاء خارج مركز فيلاجيو يوم وقوع الحريق

عناصر في الشرطة والإطفاء خارج مركز فيلاجيو يوم وقوع الحريق

أكدت اللجنة المكلفة بالتحقيق في ملابسات حريق مجمع فيلاجيو في الدوحة الأربعاء أن مخالفات جسيمة وأخطاء بشرية وقصورا واضحا في الاستجابة كان وراء الفاجعة التي راح ضحيتها 19 شخصا معظمهم من الأطفال نهاية الشهر الماضي.

وخلصت اللجنة إلى أن الحريق لم يكن مدبرا وأن خللا كهربائيا في محل نايكي للملابس الرياضية كان السبب الأساسي للكارثة.

وجاء في بيان بثته وكالة الأنباء القطرية أن الحريق بدأ في الطابق العلوي بمحل نايكي بسبب خلل كهربائي في موصلات وتجهيزات مصباح الإضاءة (فلوريسنت) واشتعال مكوناتها البلاستيكية وسقوطها على بضائع مصنوعة من مواد قابلة للاشتعال".

ورصدت لجنة التحقيق في بيانها "فشل أحد موظفي نايكي وأحد رجال الأمن في فيلاجيو في إطفاء الحريق الذي سجلت أول رؤية للدخان المنبعث منه في تمام العاشرة و56 دقيقة صباحا، فانتشرت النيران سريعا وتسرب الدخان إلى محل جيمبانزي المجاور الذي كان يؤوي الضحايا"، في إشارة إلى الحضانة.

ولفت البيان إلى أن الدفاع المدني وصل بسرعة بعد توجيه نداء استغاثة إليه، لكنه لم يعلم بوجود أطفال محاصرين في الحضانة إلا بعد نحو نصف ساعة من وصوله.

خرق قوانين

وحول ظروف وملابسات اندلاع الحريق، توصلت اللجنة إلى أنه "تسود حالة من عدم الالتزام بالقوانين والأنظمة والإجراءات والممارسات المعتمدة بدرجات متفاوتة لدى جميع الأطراف المعنية"، مضيفة أن هناك عدم التزام "بمتطلبات التصميم والترخيص وشروط السلامة ونظم الحريق وهو ما أسهم في وقوع فاجعة فيلاجيو".

وأضاف البيان أن "محل جميبانزي ليس مرخصا من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية كحضانة، وبالتالي لم تتوفر فيه شروط السلامة المطلوبة للحضانات".

قصور ومخالفات

وقالت اللجنة إنها "لم تتمكن من التأكد من وجود رشاشات مياه لإطفاء الحريق في محل نايكي" بالإضافة إلى ملاحظة أن "ثمة قصورا في استجابة فريق الأمن التابع للمجمع التجاري للحادثة بما في ذلك موظفي محل نايكي".

وقد تبين للجنة أن "عدم وجود خطط محكمة في فيلاجيو للتعامل مع مثل هذه الكارثة حال دون احتواء الحريق أو الحد من آثاره على الأقل".

كما "لاحظت اللجنة أن بعض الأجهزة الحكومية لم تمارس سلطاتها في موضوع السلامة العامة خاصة في الحالات التي تنطوي على مخالفات واضحة وجسيمة".

وجاء في البيان أيضا أن "مواطن القصور السابقة لا تقتصر على جيمبانزي ومجمع فيلاجيو" مشيرا إلى أن أجهزة الدفاع المدني أكدت أن هناك مباني عامة أخرى ليست ملتزمة بالقوانين المعتمدة للسلامة ومكافحة الحرائق وأنها تعمل حاليا دون تراخيص للسلامة ومكافحة الحرائق.

يذكر أنه بعد يومين من وقوع الحريق أمرت السلطات القضائية القطرية باعتقال صاحب مجمع فيلاجيو وأربعة مسؤولين فيه على خلفية الحريق.

وكانت ألسنة النار قد حاصرت الحضانة التي كان فيها أطفال دون الخامسة من العمر مما أسفر عن مقتل 13 منهم بينهم ثلاثة توائم من نيوزيلاندا وثلاثة إخوة إسبان وطفلان مصريان، إلى جانب أربعة من العاملين في الحضانة وعنصران في الدفاع المدني. وبحسب بيان اللجنة فإن جميع الضحايا لقوا حتفهم اختناقا بالدخان.

واضطر رجال الإطفاء إلى الدخول من السقف لإجلاء الأطفال الذين حاصرتهم ألسنة اللهب بعد أن انهار السلم المؤدي إلى الحضانة.
XS
SM
MD
LG