Accessibility links

الأمم المتحدة تحذر من تحول الأزمة السورية لحرب أهلية كاملة


جلسة سابقة للأمم المتحدة بشأن سورية

جلسة سابقة للأمم المتحدة بشأن سورية

كشف مسؤول عمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة عن أن الصراع في سورية تحول إلى حرب أهلية بعد أن فقدت الحكومة السيطرة على عدد من المدن وتحاول إعادتها من المعارضة.

وقال الأمين العام المساعد للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام إيرفيه لادسو في مقابلة مع وكالة رويترز في معرض إجابته عن سؤال هل يمكن وصف الأزمة السورية الآن بأنها حرب أهلية "نعم.. اعتقد أننا يمكن أن نقول ذلك".

وأضاف "من الواضح أن ما يحدث هو أن حكومة سورية خسرت بعض المساحات الواسعة من الأراضي في العديد من المدن لصالح المعارضة وتريد استعادة السيطرة على تلك المناطق".

وتعد هذه المرة الأولى التي يعلن فيها مسؤول كبير بالأمم المتحدة أن الصراع السوري أصبح حربا أهلية.

ووصف دبلوماسي في مجلس الأمن تصريحات لادسو بأنها شديدة الأهمية وقد يكون لها تأثير على مناقشات المجلس بشأن الخطوات التالية بخصوص الصراع.

من جهته، قال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأسبوع الماضي إن القتال في سورية كان عنيفا في بعض المناطق لدرجة أن يكون حربا أهلية محدودة، لكنه لم يصل إلى القول بأنها حرب أهلية كاملة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد حذر الأسبوع الماضي أيضا من أن خطر تحول الأزمة السورية إلى حرب أهلية وأصبح وشيكا.

ولمحت السفيرة الأميركية بالأمم المتحدة سوزان رايس إلى أن مجلس الأمن قد لا يجدد التفويض لبعثة المراقبين الدوليين في سورية إذا واصلت الحكومة السورية الاستهانة بجهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة.

بدورها، أشارت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون إلى أن التجديد للمراقبين الدوليين بعد شهر يوليو/تموز المقبل سيكون صعبا في غياب إحراز أي تقدم لوقف العنف.

وعلى الصعيد الميداني، قالت المتحدثة باسم المراقبين الدوليين سوزان غوشة إن فريقا من المراقبين واجه حشودا غاضبة أثناء محاولته الوصول إلى بلدة الحفة في اللاذقية، كما تعرض لإطلاق نار أثناء انسحابه.
XS
SM
MD
LG