Accessibility links

logo-print

تركيا تدعو لتضامن إقليمي لبسط الأمن في أفغانستان


افتتح الرئيسان التركي عبد الله غول والأفغاني حامد كرزاي يوم الأربعاء مؤتمر "الأمن والتعاون في قلب آسيا" الذي تستضيفه تركيا بمشاركة 25 دولة على مستوى وزراء الخارجية وسبع منظمات عالمية وإقليمية لبحث سبل تكريس الاستقرار في الأراضي الأفغانية.

ويتزامن المؤتمر مع تصعيد المتمردين في أفغانستان هجماتهم بموازاة نقل المهام الأمنية من قوات حلف الأطلسي إلى القوات الأفغانية تمهيدا لاستكمال سحب قوات الائتلاف في عام 2014.

ودعا الرئيس التركي في كلمة له بالجلسة الافتتاحية إلى "توافر تضامن إقليمي صادق من أجل بسط الأمن في أفغانستان."

من جهته، كشف الرئيس الأفغاني عن لائحة بالولايات والأقاليم الأفغانية التي ستشملها المرحلة الثانية لنقل المسؤوليات الأمنية من القوات الدولية إلى قوات الأمن الأفغانية.

وقالت مراسلة "راديو سوا" في اسطنبول خزامى عصمت إنه من المتوقع أن يصدر المؤتمر في ختام فعالياته بيانا مشتركا يتضمن قرارات تستهدف المساهمة في إيجاد حل للمشكلة الأفغانية بالتعاون مع الدول المجاورة مع التأكيد على أن الضمانة الوحيدة لاستعادة الاستقرار والسلام في أفغانستان هي دعم جهود الحوار بين الحكومة وطالبان.

وسبق مؤتمر اسطنبول قمة ثلاثية بين تركيا وأفغانستان وباكستان برئاسة عبد الله غول وأفضت بصورة خاصة إلى قرار من كابل وإسلام آباد بالتعاون في التحقيق في اغتيال الرئيس الأفغاني السابق مفاوض السلام برهان الدين رباني الذي أدى إلى تدهور العلاقات الثنائية المتوترة أساساً.

كما وقعت الدول الثلاثة اتفاقين أحدهما لإجراء تمارين عسكرية مشتركة والآخر للتعاون في المجال الأمني والاستخباراتي.

انتقادات تركية

في شآن آخر، انتقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي يقوم بزيارة لبرلين، ما اعتبره "تقاعسا ألمانيا" في بذل الجهود الضرورية لإدماج الأتراك في المجتمع الألماني وتقديم الدعم في الوقت ذاته لانضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال اردوغان في تصريحات نشرتها الأربعاء صحيفة "بيلت" الشعبية الأوسع انتشارا في ألمانيا، إن "السياسيين الألمان لا يعترفون اعترافا كافيا بالاندماج الوثيق لثلاثة ملايين تركي في ألمانيا".

وأكد أنه "على السياسيين الألمان بذل مزيد من الجهود لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، لأن من شأن ذلك تسريع عملية الاندماج".

يذكر أن 700 ألف من ثلاثة ملايين تركي أو منحدر من أصل تركي يحملون الجنسية الألمانية، غير أن اردوغان أعرب عن رغبته في "أن يكون لدى الثلاثة ملايين جميعا الجنسيتين" التركية والألمانية.

وستحتفل المستشارة الألمانية انغيلا ميركل واردوغان الأربعاء في برلين بالذكرى الـ50 لتوقيع اتفاق حول توظيف اليد العاملة التركية في ألمانيا الذي أتاح وجود الكثير من الأتراك هناك.

XS
SM
MD
LG