Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تحذر من تفاقم العنف في سورية


مراقبان دوليان في سورية

مراقبان دوليان في سورية

شدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على أهمية تمكين بعثة المراقبين الدوليين من الدخول إلى مدينة الحفة الواقعة في محافظة اللاذقية الساحلية في أعقاب تصاعد أعداد القتلى المدنيين والعسكريين بعد دخول العمليات العسكرية الحكومية يومها السابع في المدينة.

كما أضاف بان في بيان له أن عمليات مكثفة قامت بها القوات الحكومية في مدينة حمص وأن مروحيات قصفت مدن تلبيسة والرستن مما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين.

وأعرب بان عن قلقه مما دعاه الزيادة الخطرة لحدة النزاع في سورية.

وقال البيان إن مراقبي الأمم المتحدة العزل في سورية أبلغوا عن زيادة مستوى المعارك المسلحة بين القوات الحكومية وقوات المعارضة.

وحث بان "كل البلدان التي لها نفوذ على أحد الجانبين بإقناعهم بإعلاء أمر رفاهية السوريين أولا والتراجع عن حافة الهاوية والتفكير في العواقب المدمرة التي يسببها تزايد العنف لشعب سورية والبلد والمنطقة".

وقال بان إن قوة المراقبين التابعة للأمم المتحدة تراقب أيضا الهجمات المخططة والمنسقة للمعارضة على القوات الحكومية والبنية التحتية المدنية في العديد من الأماكن.

وقال بان إن "العنف على وجه الإجمال يشتد مع تحول التكتيكات".

وأضاف البيان أن الأمين العام حث الجانبين على الوفاء بالتزامهما بالسلام بموجب خطة الوسيط الدولي كوفي أنان للسلام التي قبلاها في وقت سابق من هذا العام.
XS
SM
MD
LG