Accessibility links

logo-print

إسرائيل تجري اختبارا لنظام دفع صاروخي وتنظر في مهاجمة إيران


أجرت إسرائيل يوم الأربعاء اختبارا وصفته بالناجح لنظام دفع صاروخي في قاعدة عسكرية وسط البلاد، وذلك في وقت يسعى فيه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع ايهود باراك لاقناع غالبية من الوزراء بالموافقة على شن هجوم على المنشآت النووية الايرانية.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إن "الاختبار الصاروخي كان مقررا منذ وقت طويل"، بدون إعطاء أي تفاصيل تقنية.

وأضافت الوزارة أن "إسرائيل طوّرت خلال السنوات الأخيرة طرازاً متقدماً من الصاروخ (يريحو) يعتبر صاروخاً عابراً للقارات".

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن خبراء عسكريين أجانب أن النظام قادر على إطلاق صواريخ عابرة للقارات مع رؤوس نووية.

وأوضحت الإذاعة أن الاختبار جرى في قاعدة بلامخيم العسكرية جنوب تل أبيب مشيرة إلى أن إسرائيل أجرت تجربة مماثلة قبل نحو ثلاث سنوات.

ضرب إيران

في هذه الأثناء، أفادت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع ايهود باراك يسعيان لإقناع غالبية من وزراء بالموافقة على شن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية.

وقالت الصحيفة إن غالبية أعضاء المجلس الوزاري المصغر الذي يضم أهم ثمانية وزراء تعارض هذه العملية، مشيرة إلى أن "الخيار العسكري" ضد إيران لا يحظى سوى بتأييد نتانياهو وباراك ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان.

وبحسب الصحيفة، فإن قائمة معارضي قرار ضرب إيران تشمل وزير الداخلية رئيس حزب شاس الارثوذكسي المتطرف ايلي يشاي ووزير الاستخبارات دان ميردور والوزير بدون حقيبة بيني بيغن والوزير المسؤول عن العلاقات الإستراتيجية موشيه يعالون ووزير المالية يوفال شتاينتز.

ويرى المعارضون، وفقا للصحيفة، أن إسرائيل يجب أن تستمر في محاولة حشد دول الغرب لفرض ضغوط اقتصادية على إيران، مشددين على أن إسرائيل لا يمكن أن تتخذ إجراءات عسكرية وحدها دون التنسيق مع الولايات المتحدة.

ونقلت هارتس على لسان العديد من الوزراء ومسؤولين كبار في الدفاع والعلاقات الخارجية أن تقرير اللجنة الدولية للطاقة الذرية حول البرنامج النووي الإيراني الذي سينشر في الثامن من الشهر الجاري سيكون له "تأثير حاسم" على الحكومة الإسرائيلية.

يذكر أن باراك كان قد نفى في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي قبل يومين أن يكون قد اتخذ قرارا مع نتانياهو بضرب ايران رغم معارضة قادة الجيش والاستخبارات مؤكدا أنه "لا يستطيع شخصان فقط في إسرائيل أن يقررا التصرف بمفردهما".

وتتهم إسرائيل والدول الغربية إيران بالسعي لتطوير سلاح نووي تحت غطاء برنامج نووي مدني الأمر الذي تنفيه طهران.

XS
SM
MD
LG