Accessibility links

واشنطن تعرب عن قلقها من استمرار إحالة المدنيين لمحاكم عسكرية في مصر


أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها من استمرار إحالة المدنيين في مصر إلى المُحاكمَات العسكرية، واستمرار العمل بقانون الطواريء.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند إن الولايات المتحدة تشارك الناشطين رفضهم لاستمرار قانون الطوارئ، وتعاطفها مع مطالب للإفراج عن ناشطين سياسيين ومدونين.

وأضافت نولاند في تصريحات للصحافيين "لقد وقعت في الأيام الأخيرة حالات كثيرة دفعت مصريين من مختلف الاتجاهات للمطالبة بوقف المحاكم العسكرية للمدنيين ورفع حالة الطوايء" وقالت إن الولايات المتحدة "تشاطر الشعب المصري مخاوفه كما أنها طالبت الحكومة المصرية بمعالجة قضايا المدنيين في المحاكم المدنية وفقا للقانون".

وِأشارت المتحدثة الأميركية إلى اتصال هاتفي أجراه الرئيس أوباما برئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي في الرابع والعشرين من الشهر الماضي بهذا الخصوص.

وتأتي هذه التصريحات بعد حبس الناشط المصري والمدون علاء عبد الفتاح 15 يوما على ذمة التحقيقات في أحداث ماسبيرو التي وقعت أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون يوم التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي وراح ضحيتها 24 قتيلا.

يذكر أن الجيش حاكم آلاف المدنيين منذ توليه السلطة بعد الإطاحة بمبارك في 11 فبراير/شباط الماضي، وهي المحاكمات التي تقول المجموعات الحقوقية إنها غير عادلة وتصدر أحكاما مشددة.

XS
SM
MD
LG