Accessibility links

إيران تتوعد إسرائيل والولايات المتحدة في حال تعرضها لأي هجوم


هددت إيران يوم الأربعاء بمعاقبة إسرائيل على اي هجوم تشنه على منشآتها النووية، وذلك بعد تقارير لوسائل إعلام إسرائيلية حول سعي رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع ايهود باراك لحشد دعم وزاري لشن هجوم على إيران.

وقال رئيس هيئة الأركان الإيرانية المشتركة الجنرال حسن فيروز عبادي يوم الأربعاء إن "إيران في حالة تأهب وستعاقب إسرائيل على أي هجوم يمكن أن تشنه عليها".

ونقلت وكالة أنباء فارس عن فيروز عبادي قوله "إننا نعتبر أي تهديد حتى لو كان احتماله ضعيفا أو بعيدا تهديدا أكيدا".

وأضاف أنه في ظل "وجود المعدات المناسبة لدى إيران فإننا مستعدون لمعاقبتهم وجعلهم يندمون على ارتكاب أي غلطة"، في إشارة إلى إسرائيل.

وقال إن الولايات المتحدة كذلك "ستتكبد خسائر جسيمة إذا ما شن النظام الصهيوني أي هجوم عسكري ضد إيران".

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد ذكرت يوم الأربعاء أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع ايهود باراك يسعيان لإقناع غالبية من الوزراء بالموافقة على شن هجوم على المنشات النووية الإيرانية.

وقالت هآرتس إن غالبية أعضاء المجلس الوزاري المصغر الذي يضم أهم ثمانية وزراء تعارض هذه العملية، مشيرة إلى أن "الخيار العسكري" ضد إيران لا يحظى سوى بتأييد نتانياهو وباراك ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان.

وتتهم إسرائيل والدول الغربية إيران بالسعي لتطوير سلاح نووي تحت غطاء برنامج نووي مدني الأمر الذي تنفيه طهران.

ويعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل تمتلك مئات الصواريخ النووية، إلا أن سياستها تقضي بأن لا تؤكد أو تنفي ذلك.

خامنئي يتهم أميركا بالتورط في هجمات "إرهابية"

وفي سياق متصل، قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الأربعاء إن لديه "وثائق لا يمكن إنكارها" تثبت وقوف الولايات المتحدة وراء "أعمال إرهابية" في الجمهورية الإسلامية ومناطق أخرى بالشرق الأوسط، على حد قوله.

وقال خامنئي خلال الاحتفال بذكرى اقتحام طلبة ثوريين السفارة الأميركية في طهران عام 1979 "لدينا وثائق لا يمكن إنكارها تظهر أن أمريكا تقف وراء ستار من الإرهاب في إيران والمنطقة."

وأضاف أنه "بتقديم تلك الوثائق المئة سنفضح أميركا"، وذلك من دون توضيح توقيت أو كيفية الكشف عن هذه الوثائق التي يدعيها.

وقال خامنئي "لقد حاولت أميركا الضغط على إيران وإنقاذ نفسها من حركة وول ستريت ومشاكلها عن طريق هذا السيناريو الإرهابي السخيف" معتبرا أن واشنطن تريد اتهام من وصفهم بأطهر المقاتلين والمحاربين في إيران بالإرهاب.

وتأتي تصريحات خامنئي بعدما اتهمت واشنطن إيران بالتورط في مخطط لاغتيال السفير السعودي لدى الولايات المتحدة وهي الاتهامات التي تقول طهران إنه لا أساس لها من الصحة.

ويأمل الرئيس باراك أوباما أن تؤدي المؤامرة الإيرانية الفاشلة إلى فرض عقوبات أكثر صرامة على الجمهورية الإسلامية التي فرضت عليها بالفعل عدة جولات من عقوبات الأمم المتحدة بسبب برنامجها النووي.

XS
SM
MD
LG