Accessibility links

logo-print

سفير اسرائيلي سابق يقول إن واشنطن تشك بوجود جواسيس اسرائيليين غير بولارد


لقاء سابق بين أوباما وشيمون بيريز

لقاء سابق بين أوباما وشيمون بيريز

اعتبر سفير اسرائيل السابق في واشنطن ايتمار رابينوفيتش الاثنين ان الولايات المتحدة ترفض اطلاق سراح الجاسوس اليهودي الاميركي جوناثان بولارد لانها تشك بانه ليس الجاسوس الاسرائيلي الوحيد على اراضيها.

وقال رابينوفيتش للاذاعة العامة ان "الاميركيين يشكون بان جوناثان بولارد لم يكن وحده وبان هناك اخرين غير بولارد وبان اسرائيل وعلى الرغم من جميع وعودها لم تكشف جميع اوراقها".

واضاف "انهم يعاقبون اسرائيل على حساب بولارد ويعربون عن غضبهم تجاه اسرائيل اكثر منه تجاه بولارد".

وبولارد المحلل السابق في البحرية الاميركية، حكم عليه في 1987 بالسجن مدى الحياة بعدما ادين بتزويد اسرائيل بالاف الوثائق المصنفة "اسرار دفاعية" وذلك منذ مايو/ايار 1984 وحتى اعتقاله في نوفمبر/ تشرين الثاني1985 .

وقد حصل عام 1995 على الجنسية الاسرائيلية واعترفت الدولة العبرية رسميا به عام 1998 كجاسوس اسرائيلي.

خشية وجود جواسيس اخرين


وردا على سؤال حول وجود عملاء اسرائيليين في الولايات المتحدة اجاب رابينوفيتش "اخشى ذلك"، موضحا انه بحسب "علمه فان اسرائيل لم تقل كل شيء" في قضية بولارد.

وبحسب معلق الاذاعة فان هذه هي المرة الاولى التي يثير فيها مسؤول اسرائيلي سابق على هذا المستوى احتمالات بوجود عملاء اسرائيليين اخرين نشطين في الولايات المتحدة.

واكد رابينوفيتش ان المسؤولين الاميركيين لم يتباحثوا معه ابدا، عندما كان سفيرا لاسرائيل في واشنطن، بشكل مباشر في امكانية وجود عملاء اخرين لاسرائيل "ولكنهم المحوا لنا بذلك".

وتأتي تصريحات رابينوفيتش بينما وقع نحو 70 الف اسرائيلي عريضة تدعو الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز الى الطلب من نظيره الاميركي باراك اوباما اطلاق سراح بولارد.

وتوجه بيريز ليل السبت الاحد الى واشنطن حيث سيتم تقليده الاربعاء في البيت الابيض ميدالية الحرية الاميركية.
XS
SM
MD
LG