Accessibility links

لندن تستضيف مؤتمرا دوليا في مجال مكافحة الجرائم الالكترونية


يلتقي في لندن على مدى يوميين أبرز الفاعلين في مجال الإنترنت وممثلون عن نحو 60 دولة لحضور فعاليات مؤتمر يتعلق بمستقبل الانترنت والتحديات الهائلة التي تطرحها الشبة العنكبوتية على صعيد التقدم الاقتصادي والديموقراطي وأيضا على صعيد الجرائم الالكترونية.

ويحضر المؤتمر الذي بدأ الأربعاء ممثلون عن كبرى شركات الانترنت والوكالات التخصصية في مكافحة جرائم الإنترنت. يقول وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إن فكرة عقد المؤتمر هي جمع أبرز الفاعلين في هذا المجال وإطلاق حوار شامل للتوصل إلى حلول جماعية ومواجهة الصعوبات والمشاكل المرتبطة بتطور الانترنت. ويرى هيغ أن حضور وفود من الصين وروسيا هذا المؤتمر يمثل أهمية خاصة نظرا لأن الخبراء يلقون باللوم دائما على هاتين الدولتين في العديد من الهجمات التي تشن على شبكات الإنترنت الخاصة بالدول الغربية، كما أنهما اختلفتا بشدة مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بشأن الخطوات الواجب اتخاذها لسن معايير دولية تتعلق بأمن الإنترنت.

وترى المملكة المتحدة أن جرائم الانترنت لا تزال واحدة من أكبر التهديدات للاقتصاد البريطاني ويقول مسؤولون في الحكومة إن هذه الجرائم تكلف الاقتصاد البريطاني نحو 27 مليار جنيه سنويا.

وفى الكلمة الافتتاحية للمؤتمر قدم وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ عددا من المجالات التي يأمل أن يتم إحراز تقدم فيها لا سيما الجهود الرامية إلى تقليص مخاطر الحرب على الانترنت بين الدول إلى جانب استخدام الشبكة العنكبوتية في تعزيز النمو والتفاعل الاجتماعي عبر العالم.

ويشكك بعض المعلقين في نجاح المؤتمر نظرا لتعارض مصالح أوروبا والولايات المتحدة من جهة وروسيا والصين من جهة أخرى في مجال حرية الرأي والتعبير على الانترنت ويقول خبراء أمنيون إن الصناعة أحرزت تقدما هائلا في تعزيز أمن المعلومات وهي لا تحتاج إلى توجيهات حكومية وهناك مؤسسات كبيرة من خبراء الأمن تحول دون قطع الخدمة أو شن هجمات بواسطة الإنترنت.

تقرير: صفاء حرب، مراسلة "راديو سوا" في لندن

XS
SM
MD
LG