Accessibility links

الأردن يدين خطط توسيع مستوطنات في الضفة الغربية


جانب من مستوطنة معالي أدوميم في الضفة الغربية

جانب من مستوطنة معالي أدوميم في الضفة الغربية

أدانت الحكومة الأردنية الأحد القرارات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية لبناء مئات الوحدات السكنية الجديدة في مستوطنات بالضفة الغربية.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة في بيان إن الإجراء "يهدف إلى خلق وقائع جديدة على الأرض"، وأن من شأنه أن "يعيق الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي الرامية إلى استئناف المفاوضات وكسر الجمود في جهود السلام وتحقيق حل الدولتين".

وطالب المعايطة حكومة بنيامين نتانياهو "بوقف فوري لمثل هذه الإجراءات الأحادية التي تمارسها في الأراضي الفلسطينية المحتلة"، مؤكدا أن "من شأنها خلق حالة من عدم الاستقرار في الأراضي الفلسطينية".

وأشار إلى أن الإجراءات "تجسد رفضا صريحا من قبل الجانب الإسرائيلي لوقف الاستيطان غير الشرعي وغير القانوني واستمرارية للسياسات التي تخالف الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وخرقا للمعاهدات الدولية التي تحكم واجبات قوى الاحتلال".

من جهة أخرى، دعا المعايطة المجتمع الدولي إلى التدخل لإيقاف الإجراءات الأحادية فورا، مضيفا أن هناك ضرورة لتكاتف الجهود من أجل إيجاد البيئة الكفيلة بإنجاح جهود استئناف المفاوضات.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي قد أعلن مساء الأربعاء عن موافقته على بناء 851 وحدة استيطانية في عدد من مستوطنات الضفة كنوع من التعويض عن الإخلاء المرتقب لخمسة مبان في وحدة بيت ايل الاستيطانية العشوائية القريبة من مدينة رام الله تنفيذا لقرار صدر عن المحكمة العليا الإسرائيلية.

وقال نتانياهو في بيان إنه سيتم توسيع بيت ايل بإضافة 300 وحدة سكنية جديدة. وفي وقت لاحق من اليوم ذاته، أعلنت وزارة الإسكان نيتها طرح عطاءات لبناء 551 وحدة استيطانية في مستوطنات الضفة بواقع 117 في ارييل و92 في معاليه أدوميم، و144 في ادم، و114 في عفرات، و82 في كريات أربع.

جدير بالذكر أن أكثر من 340 ألف مستوطن إسرائيلي يقيمون في الضفة الغربية ونحو 200 ألف آخرين في القدس الشرقية.
XS
SM
MD
LG