Accessibility links

نتانياهو يجدد تمسكه بحق إسرائيل في البناء بالمستوطنات


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء أن قرار حكومته تسريع البناء في المستوطنات هو "حق أساسي وليس عقابا" على منح فلسطين العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم- يونيسكو.

وقال نتانياهو في كلمة أمام الكنيست "إننا نبني في القدس لأنه من حقنا والتزامنا وليس عقابا بل كحق أساسي لشعبنا في البناء في عاصمته الأبدية"، حسبما قال.

وتابع نتانياهو قائلا "لن تعود القدس أبدا إلى الدولة التي كانت فيها عشية حرب الأيام الستة" عام 1967.

وتأتي تصريحات نتانياهو غداة موافقة المجلس الأمني المصغر على تسريع البناء في المستوطنات اليهودية في القدس الشرقية والضفة الغربية بعد يوم من منح الجمعية العمومية لليونيسكو عضوية كاملة لدولة فلسطين.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية خلال حرب عام 1967 وضمتها إليها في خطوة غير معترف بها دوليا. وتعتبر إسرائيل القدس بشطريها عاصمتها الأبدية والموحدة بينما يطالب الفلسطينيون بالجزء الشرقي كعاصمة لدولتهم المستقبلية.

وكان مسؤول إسرائيلي حكومي كبير قد أعلن أن الدولة العبرية ستقوم ببناء ألفي مسكن بينها 1650 مسكنا في القدس والبقية في مستوطنتي معاليه ادوميم وعفرات، جنوب بيت لحم في الضفة الغربية.

وأضاف المسؤول أن الحكومة الأمنية اتخذت كذلك قرارا بتجميد مؤقت لعمليات تحويل الأموال المخصصة للسلطة الفلسطينية حتى اتخاذ قرار نهائي.

وتشكل هذه الأموال 30 بالمئة من موازنة السلطة الفلسطينية وتتيح دفع رواتب 140 ألف موظف فلسطيني. وتجمد إسرائيل عادة تحويل الأموال للسلطة الفلسطينية كإجراء عقابي على كل تطور سياسي ودبلوماسي تراه مضرا بها.

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية يوم الأربعاء أن فرنسا تدين قرار السلطات الإسرائيلية تسريع بناء آلاف المساكن في القدس الشرقية ردا على قبول عضوية فلسطين في منظمة اليونيسكو.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة أن فرنسا، التي فاجأت الجميع بتصويتها لصالح انضمام فلسطين إلى اليونيسكو "قلقة جدا من المناقشات الجارية في إطار الحكومة الإسرائيلية حول موضوع احتمال تجميد تحويل الضرائب التي تجبى باسم السلطة الفلسطينية".

XS
SM
MD
LG