Accessibility links

ارتفاع حصيلة القتلى في سورية إلى 83 شخصا يوم السبت


سوريون يشيعون جثمان أحد القتلى في ادلب يوم السبت 9 يونيو/حزيران 2012

سوريون يشيعون جثمان أحد القتلى في ادلب يوم السبت 9 يونيو/حزيران 2012

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حصيلة القتلى في سورية ارتفعت يوم السبت إلى 83 شخصا في أنحاء مختلفة من البلاد.

يأتي هذا في وقت أكدت فيه روسيا على ضرورة إشراك إيران في مؤتمر دولي حول سورية بهدف الوصول إلى حول كيفية تطبيق خطة مبعوث الجامعة العربية والأمم المتحدة إلى سورية كوفي أنان الرامية إلى وقف إطلاق النار.

وقال وزير الخارجية الروسية سيرجي لافروف إن حرمان إيران من القيام بدور في المساعدة على التفاوض لإنهاء الأزمة في سورية غير منطقي، مشيرا إلى أن بلاده تريد أن يكون المؤتمر الدولي الذي دعت إليه فعالا.

وكانت باريس وواشنطن ولندن رفضت الأربعاء إشراك إيران واتهمت الولايات المتحدة ومثلها المجلس الوطني السوري المعارض، إيران بالتدخل في الشؤون السورية عبر تزويد دمشق بالمساعدات العسكرية.

واقترح لافروف مشاركة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، أي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا، إضافة إلى أعضاء جامعة الدول العربية والدول المجاورة لسورية بما فيها إيران،.

وسبق أن عطلت موسكو قرارين لمجلس الأمن الدولي يدينان القمع الذي يمارسه النظام السوري بحق معارضيه، وتواصل بيع أسلحة لدمشق رغم احتجاج القوى الغربية والمنظمات غير الحكومية.

تشكيل هيئة جديدة

من جهة أخرى، قال فهد المصري مستشار رئيس المجلس العسكري في سورية الذي يضم منشقين أن هناك مشاورات من أجل تشكيل هيئة قيادية سياسية مدنية عسكرية تعمل من الداخل.

وأضاف المصري في مقابلة مع "راديو سوا" أن إنشاء الهيئة يأتي من أجل وضع حد لكل انقسامات المعارضة ولوضع المجتمع الدولي أمام استحقاق التغيير للمساعدة على إسقاط النظام.

وقال إن الهيئة "ستكون بديل سياسي مدني وعسكري تعبر عن أطياف الشعب السوري وتتكون من 28 شخصية مدنية مستقلة بمعدل اثنان من كل محافظة و28 ضابطا عسكريا".

وقال فهد المصري إن مهمة العسكريين في الهيئة الجديدة تأمين حماية المدنيين من هجمات القوات الحكومية.

الوضع الميداني

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أعمال العنف في عموم البلاد أسفرت عن مقتل 83 شخصا من بينهم 29 مدنيا في محافظة حمص.

وأضاف المرصد أن 11 شخصا قتلوا في بلدة تلبيسة أحدهم تحت التعذيب داخل المعتقل و10 خلال اشتباكات على أطراف البلدة وقصف من قبل قوات النظام.

كما قتل مدنيان في بلدة الرستن احدهما طفل برصاص نتيجة القصف وآخر اثر استهداف سيارته من قبل قوات الأمن، وقتل اثنان آخران في القصير نتيجة القصف الذي تعرضت له البلدة، وفق المرصد.

وفي محافظة درعا، لفت المصدر نفسه إلى مقتل 23 مدنيا، 20 منهم في مدينة درعا بينهم 9 نساء وثلاثة أطفال.

كما أشار إلى العثور على جثة مدني موال للنظام "مذبوحا في ارض زراعية قرب بلدة داعل بعد اختطافه من قبل مسلحين".

كذلك قتل شخصان احدهما طفل برصاص قوات الأمن أثناء اقتحام بلدة ابطع بريف درعا.

وفي محافظة حلب، قال المرصد إن شخصا قتل من بلدة حيان بسب القصف الذي تعرضت له بلدتا حيان وبيانون,

وفي محافظة ريف دمشق، تحدث المرصد عن مقتل شخصين احدهما من بلدة يبرود سلم جثمانه بعد أن قضى داخل معتقل، وقتل آخر متأثرا بجروح أصيب بها منذ أيام.

وفي محافظة أدلب، "استشهد 14 مواطنا احدهم استشهد في قرية مرتين بريف أدلب اثر تعرض القرية للقصف من قبل الحواجز المحيطة بها، و13 مواطنا استشهدوا نتيجة القصف الذي تعرضت له مدينة معرة النعمان" مساء السبت، بحسب بيان المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي محافظة اللاذقية، قتل 14 شخصا بينهم 11 شخصا بغالبيتهم من الأطفال اثر القصف الذي تعرضت قرية بكاس ومدينة الحفة، وفق المرصد.
XS
SM
MD
LG