Accessibility links

انتهاكات جسدية وأخرى نفسية تتعرض لها المرأة في العراق


جانب من مظاهرة في إقليم كردستان احتجاجا على العنف ضد المرأة - أرشيف

جانب من مظاهرة في إقليم كردستان احتجاجا على العنف ضد المرأة - أرشيف

أفاد تقرير أصدرته مديرية مواجهة العنف ضد المرأة في إقليم كردستان بأن أكثر من 200 امرأة تعرضن إلى انتهاكات جسدية في محافظات الإقليم خلال شهر نيسان أبريل الماضي.

وأشار التقرير إلى إن تلك الانتهاكات تنوعت بين قتل وحرق وضرب واعتداء جنسي.

المديرية أقرت بأن عدد الحالات المسجلة لا يعكس حجم تلك الانتهاكات، إذ تمنع الأعراف الاجتماعية كثيرا من الضحايا من التقدم والإفصاح عما يجري خلف الأبواب المغلقة.

تلك الانتهاكات، ليست حكرا على مدن إقليم كردستان، حيث تقع في مدن البلاد الأخرى حالات مشابهة تكون فيها النساء ضحية للعنف الجسدي، أو في كثير من الأحيان، ضحية لأعراف وتقاليد اجتماعية قد تدفع الشاكية حياتها ثمننا لمجرد الافصاح عنها.

هنالك دور لمنظمات المجتمع المحلية والدولية الناشطة في العراق في توعية الرجال وتثقيفهم، إلا أن تأثيرها مقارنة بالانتهاكات التي تتعرض لها المرأة العراقية في المجتمع ضعيف جدا.

ففي ميسان على سبيل المثال، تقول ناشطات نسويات إن المحافظة تفتقر حتى لمراكز تأوي الضحايا، كما أوضحت مديرة مؤسسة المرأة العراقية في المحافظة سهام العقيلي،

العقيلي سلطت الضوء في اتصال مع العراق والعالم الضوء على نوع آخر من الانتهاكات التي تتعرض لها العراقية, وهو الزواج الإجباري الذي أحيانا يتعرضن له فتيات لا يزلن في سن المراهقة. وتقول الناشطة النسوية سلامة الصالحي من مدينة الديوانية إن بعض الانتهاكات تتعدى حدود الكلمة أو النظرة.

وانتقدت الصالحي في معرض حديثها قوانين قالت إنها أتاحت الفرصة لاستهداف المرأة، وأشارت إلى أن عدم وجود تقارير تتناول العنف ضد المرأة، لا يعني أن أوضاع المرأة العراقية على ما يرام.

وشجعت الناشطة سهام العقيلي النساء ممن يتعرض للعنف على التحلي بالشجاعة وعرض معاناتهم على المنظمات النسوية.
XS
SM
MD
LG