Accessibility links

نواب عراقيون يدعون لتدخل أميركي للمساعدة في حل الأزمة


منظر عام لساحة الفردوس في العاصمة بغداد

منظر عام لساحة الفردوس في العاصمة بغداد

صلاح النصراوي

مع تنامي الازمة السياسية في البلاد، بدأت تبرز أصوات من داخل العملية السياسية تدعو إلى تدخل خارجي للإسهام بحلها وإخراج البلاد من حالة عدم الاستقرار على الصعد كافة.

ائتلاف دولة القانون الحاكم والذي يواجه اعتراضات من أغلب الأطراف على سياسته في إدارة الدولة، يرى أن التدخل الأميركي بات ضروريا لحل الأزمة السياسية ودفع جهاتها إلى الجلوس على طاولة الحوار.

وقال النائب عن دولة القانون حسين الأسدي إن "القيادة الأميركية لها دور فاعل ومؤثر في حلحلة الأزمات، لذلك أتصور أن التدخل الأميركي سيحل جزءا من الأزمة من خلال الضغط على بعض الجهات السياسية أو إقناعها بضرورة اللجوء إلى الحوار والمشاركة الفاعلة في بناء الدولة وإنهاء الأزمة، لأنها لا تصب في خدمة المواطن ولا في خدمة البلد ولا في خدمة العملية السياسية بشكل عام".

ورأى الأسدي أن هناك ضرورة لأن تبدي أطراف الأزمة السياسية تنازلات للإسراع في حل الأزمة السياسية، بيد أنه كشف عن مخاوفه في أن تؤدي هذه التنازلات غلى التجاوز على مصلحة المواطن والدستور، على حد قوله.


بدورها، أشارات القائمة العراقية إلى ان الحاجة باتت حتمية للتدخل سواء أكان إقليميا أم دوليا في الأزمة السياسية رغم خيبة الأمل التي يعيشها العراقيون تجاه المواقف الأميركية، على حد قول النائب حامد المطلك.

اما التحالف الكردستاني فقد توقع أن تشهد الأيام القليلة المقبلة وصول وفد أميركي إلى البلاد لإجراء حوار حول الأزمة السياسية.

وشدد عضو التحالف عادل برواري على وجود طرف خارجي يسهم في إيجاد أرضية للحوار بين الاطراف المختلفة في العملية السياسية، مشيرا إلى اجتماع الأطراف العراقية من دون طرف خارجي لن يحقق أهدافه.

وكان المتحدث باسم دائرة الشرق الأدنى وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الأميركية مايكل لافالي قد بين في تصريح لـ"راديو سوا" أمس الخميس أن الولايات المتحدة تدعم الاطراف السياسية العراقية للوصول الى حلول للأزمة السياسية في إطار احترام مبادئ الديمقراطية والدستور، في وقت بدأ فيه القائم بالأعمال في السفارة الأميركية في العراق روبرت بيكروفت، في غضون اليومين الماضيين، بإجراء لقاءات مع المسؤولين العراقيين لبحث تداعيات الأزمة السياسية.
XS
SM
MD
LG