Accessibility links

logo-print

صحافية استرالية توثق صور وجوه منسية من الشرق الأوسط


جلبت الصحافية والمصورة الاسترالية هرموين ماكيورا للعاصمة الأميركية وجوها وشخصيات من بلدان الشرق الأوسط مثل لبنان وسوريا والأردن.

وتقول المصورة إنها وثقت لطوائف وأقليات في دول عربية مختلفة أثناء جولاتها التي استمرت سبع سنوات في المنطقة.

وفي مقابلة مع "راديو سوا" أجراها محمد وفا في واشنطن، حثت هرميون الغربيين على بذل جهد لفهم وتقدير ثقافة تلك المنطقة.

وقالت: "علينا أن نفهم ثقافات مختلفة ونجري حوارا بناء بين هذه الثقافات. هذه الصور تبرز شخصيات لا صوت لها في الغرب وهما أناس عاديون. لقد أتوا من قرية صغيرة أو حي ما. وهم من مجموعات عاشت في الشرق الأوسط واتخذته وطنا منذ سنوات بعيدة."

وخلال عملها الصحافي جالت هرموين ماكيورا على العديد من بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في السنوات السبع الماضية. وهي تقول إن ما يميز سكان هذه المنطقة هو ترحيبهم بالغرباء.

وأضافت: "هذا المعرض يبرز الحب والروابط والعلاقات العائلية والأطفال وكبار السن. هؤلاء هم الناس الذين تراهم في الشارع كل يوم. أنا أحاول أن أقدمهم للعالم وأظهر مقدار الحب والحنان الذي تجده في العالم العربي. هذه هي الصور التي لا تعثر عليها عادة على شاشات التلفزيون. معظم الناس عندما يفكرون في الشرق الأوسط يتذكرون القنابل والإرهاب والإرهابيين. عندما ترى أعمالي سترى فيها بناء الجسور والتفاهم والأناس العاديين".

وقالت إنها شاهدت في المنطقة ما يكذب الصورة النمطية المستشرية في الغرب والتي مفادها أن هذا الجزء من العالم لا يضم سوى مجموعة متجانسة من البشر.

وأصدرت هرموين، التي عاشت عقدا في الشرق الأوسط وتتخصص في العلاقات مع العالم الإسلامي، كتابا يحمل العنوان نفسه "وجوه من الشرق الأوسط".

XS
SM
MD
LG