Accessibility links

تنديد أممي بقرار إسرائيل زيادة عدد المستوطنات في الضفة الغربية


اعمال بناء في مستوطنة اسرائيلية

اعمال بناء في مستوطنة اسرائيلية

شجب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بناء مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة في مستوطنات الضفة الغربية.

وقال بيان نشرته الأمم المتحدة في القدس إن سيري "يؤكد على موقف المجتمع الدولي الذي يعتبر كل أنواع البناء في المستوطنات- سواء أكانت مبنية على أرض فلسطينية خاصة أو أرض فلسطينية محتلة- مخالفة للقانون الدولي".

وأضاف بيان نشرته الأمم المتحدة في القدس أن الإعلانات الأخيرة ومن بينها 300 وحدة إضافية في بيت ايل داخل الضفة الغربية "مقلقة للغاية" محذرا من نتائج الاستيطان على فاعلية "حل الدولتين" الإسرائيلية والفلسطينية.

فرنسا تدين

من جانبه، قال برنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية "إننا ندعو رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إلى الامتناع عن تنفيذ هذه الإعلانات، ونكرر بأن الاستيطان بجميع أشكاله غير شرعي بموجب القانون الدولي ويقوض أسس حل الدولتين ويشكل عقبة في طريق السلام".

وأشار فاليرو إلى أن بعض هذه المستوطنات التي سيتم فيها البناء "بعيدة عن حدود عام 1967 في وقت ينبغي فيه الحرص أكثر ما يكون على تجنب الاستفزازات واستئناف الحوار بين الطرفين".

وكان نتانياهو قد تعهد الأربعاء ببناء مئات من الوحدات الاستيطانية في مستوطنات مختلفة في الضفة الغربية كنوع من التعويض للإخلاء المرتقب لخمسة مبان في وحدة استيطانية عشوائية قرب مدينة رام الله بأمر من المحكمة العليا الإسرائيلية.

جدير بالذكر أن المجتمع الدولي يعتبر جميع المستوطنات غير شرعية سواء أجازتها الحكومة الإسرائيلية أم لا. ويقيم أكثر من 340 ألف مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية وحوالي 200 ألف في أحياء استيطانية في القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل في 1967.

XS
SM
MD
LG