Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يعرب عن الاستياء لقرار إسرائيل بناء آلاف الوحدات السكنية


أعرب البيت الأبيض عن خيبة الأمل إزاء قرار إسرائيل بناء آلاف الوحدات السكنية الجديدة في مستوطنات في القدس الشرقية.

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني رفض الإدارة الأميركية لأي خطوة من شأنها تقويض جهود السلام: "نشعر بخيبة أمل كبرى إزاء الإعلان بالأمس عن تسريع عمليات البناء في مستوطنات في القدس الشرقية وفي الضفة الغربية ، وكما أشرت سابقا فان الأعمال الأحادية تعارض الجهود الرامية لاستئناف المحادثات المباشرة، ولا تساعد في تحقيق أهداف الجانبين المتمثلة بحل الدولتين، دولة فلسطينية مستقلة ودولة إسرائيلية تتمتع بالأمن الذي تستحقه ،إن أي عمل يتخذه ايٌ من الطرفين ويجعل من الصعب إعادة الجانبين إلى المفاوضات المباشرة نحن نعارضه ونشعر بخيبة أمل إزاءه."

بيكر : إسرائيل لم تجتز اختبار السلام

وقد قال وزير الخارجية الأميركية السابق جيمس بيكر الأربعاء إن الحكومة الإسرائيلية بزعامة بنيامين نتانياهو غير مستعدة للسلام مع الفلسطينيين، مستبعدا أي اختراق دبلوماسي في الشرق الأوسط قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2012.

وقال بيكر بمناسبة الذكرى العشرين لمؤتمر مدريد إنه من أجل التوصل إلى اتفاق في الشرق الأوسط فإنه يتعين على الحكومة الإسرائيلية الحالية أن تكون مستعدة للعمل من أجل إرساء السلام كما فعل رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي اغتيل في 1995 اسحق رابين " لكني أقول بكل أسف أنها فشلت في هذا الاختبار".

وأضاف أن درسا واحدا أسفرت عنه محادثات مدريد يتمثل في أن الوقت يجب أن يكون مناسبا لتحقيق أي نجاح في النزاع العربي-الإسرائيلي مذكرا بالتغييرات التي حدثت في الاتحاد السوفيتي وصعود القوة الأميركية في أعقاب النصر الذي تم تحقيقه في حرب الخليج الذي قادته الولايات المحدة عام 1991.

كما أشار إلى أن الظروف الملائمة لم تتحقق طالما ظل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في الحكم وطالما فشل الفلسطينيون في ردم الهوة التي تفصل بين حركة فتح في الضفة الغربية وحركة حماس في قطاع غزة.

وفي غضون ذلك، قال بيكر، إنه من المهم جدا المحافظة على وقف إطلاق النار بين حركة حماس وإسرائيل في غزة والحفاظ على معاهدة السلام المصرية-الإسرائيلية التي تم التوصل إليها عام 1979التي تعرضت لهزة إثر الإطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك.

وقال إن حكومة الرئيس باراك أوباما أعادت إحياء محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين في سبتمبر من عام 2010 لتعود وتتوقف بعد بضعة أسابيع بعد أن رفضت إسرائيل تجديد تجميد عمليات بناء المستوطنات في الأراضي المحتلة. وأضاف بيكر، الذي كان وزير خارجية في عهد جورج بوش الأب، أنه في رأيه لن يحدث شيء بين الوقت الراهن وعام 2012 موعد الانتخابات الأميركية.

بيكر:ادارة اوباما لا تملك الإرادة االسياسية

واتهم بيكر إدارة اوباما بأنها لا تملك الإرادة السياسية لتحريك الوضع في الشرق الأوسط، وأن ما يقوله ليس نابعا من عقيدة حزبية.

وفي حال كانت إسرائيل مستعدة لإرساء السلام وتجاوز الفلسطينيون انقساماتهم اقترح بيكر أن يدعو الرئيس الأميركي قادة الجانبين لعقد اجتماع في واشنطن تقوم الإدارة الأميركية بعرض اقتراحها الذي سيتضمن الخطوط العريضة للتسويات النهائية على أن تكون مرتبطة بمواعيد مفصلة لمحادثات تتناول القضايا الرئيسية مثل الحدود والأمن واللاجئين الفلسطينيين ووضع القدس.

بان كي مون ينتقد تسريع بناء المستوطنات من ناحية أخرى، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "قلقه العميق" إزاء قرار إسرائيل تسريع الاستيطان في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة ردا على قبول عضوية فلسطين في اليونيسكو، كما أعلن المتحدث باسمه الأربعاء.

وأضاف المتحدث مارتن نسيركي أن الأمين العام للأمم المتحدة عبر أيضا عن "قلقه إزاء المنحى" الذي تتخذه العلاقات بين الإسرائيليين والفلسطينيين الذين دعاهم إلى "الامتناع عن أي استفزازات".

وقال نسيركي إن بان يشعر "بقلق عميق ازاء القرارات التي أعلنتها الحكومة الإسرائيلية ردا" على التصويت في اليونيسكو، مضيفا "أن الامين العام يدعو الحكومة الإسرائيلية لتجميد كافة الأنشطة الاستيطانية".

وأكد بان كي مون على أن هذه المستوطنات تتعارض مع القانون الدولي والمقترحات التي تقدمت بها اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي من اجل عملية السلام كما تابع المتحدث.

وقد قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الثلاثاء تسريع الاستيطان في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة وتجميد تحويل الأموال إلى الفلسطينيين ردا على قبول عضويتهم في اليونيسكو.

ضربة استباقية إسرائيلية

على صعيد آخر اتهمت حركة حماس إسرائيل الخميس بالسعي لتنفيذ ضربة استباقية ضد قطاع غزة.

وقد طلبت حركة حماس من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس التوقف عن مسار السلام والمفاوضات نهائيا مع إسرائيل، وذلك ردا على تجميد إسرائيل تحويل الضرائب الفلسطينية وتوسيع الاستيطان في الضفة الغربية.

وقال صلاح البروديل في حركة حماس إن إسرائيل تسعى للقيام بخطوة استباقية بعد أن ضاقت ذرعا بما تواجهه من قبل دول العالم ومن تراجع موقفها الدولي ومن صعود نجم الموقف الفلسطيني.

وطالب البروديل الفصائل الفلسطينية بتبني استراتيجية موحدة لحماية الوجود الفلسطيني.

XS
SM
MD
LG