Accessibility links

logo-print

كرزاي يدين مقتل مدنيين في غارة جوية للأطلسي


مواطنون أفغان يبحثون عن جثث ذويهم بولاية لوغار في غارة لحلف الأطلسي أدت إلى مقتل مدنيين يوم 6 يونيو/حزيران 2012

مواطنون أفغان يبحثون عن جثث ذويهم بولاية لوغار في غارة لحلف الأطلسي أدت إلى مقتل مدنيين يوم 6 يونيو/حزيران 2012

أدان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي يوم الخميس الغارة الجوية لحلف الأطلسي والتي أدت إلى مقتل 18 مدنيا في أفغانستان، كما أعرب عن حزنه للعملية الانتحارية في قندهار جنوب البلاد التي أوقعت 23 قتيلا و50 جريحا.

وأوضح بيان لكرزاي، الذي أعلن أنه سيختصر رحلته إلى الصين، أن "هجمات حلف الأطلسي التي تتسبب بخسائر بشرية ومادية بين المدنيين غير مبررة وغير مقبولة في مطلق الظروف" منددا "بشدة" بالقصف الذي أدى لمقتل مدنيين.

وذكر مسؤولون وسكان في إقليم لوغار جنوب العاصمة كابل أن غارة جوية لحلف الأطلسي قتلت 18 شخصا من بينهم نساء وأطفال إلى جانب ستة من متمردي طالبان.

إلا أن قوات حلف الأطلسي قالت إن غارة جوية نفذت في المنطقة ردا على تعرض جنودها لنيران خلال هجوم استهدف أحد قادة حركة طالبان مشيرة إلى أن الغارة لم تسفر عن خسائر في صفوف المدنيين باستثناء إصابة امرأتين بإصابات غير قاتلة.

إلا أنها تراجعت لاحقا وأكدت أنها تعيد تقييم الضحايا بين المدنيين.

وكان مسؤولون أفغان قد أفادوا أيضا بأن هجومين انتحاريين وقعا خارج أكبر قاعدة لحلف شمال الأطلسي في جنوب أفغانستان يوم الأربعاء ما أسفر عن مقتل 23 مدنيا وإصابة خمسين في واحدة من أشد الهجمات دموية في الأسابيع القليلة الماضية.

وتتزامن التطورات الأخيرة مع زيارة لوزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا لأفغانستان التقى خلالها نظيره الأفغاني عبد الرحيم ورداك في كابل.

وخلال الزيارة، أكد بانيتا أن صبر واشنطن تجاه باكستان وصل إلى أدنى حد بسبب جماعة حقاني التي تواجه القوات الأميركية في أفغانستان.

وقال إن على باكستان أن تتخذ إجراءات ضد جماعة حقاني التي تستخدم ملاذان آمنة في المنطقة القبلية شبه المستقلة في باكستان وتعبر الحدود للهجوم على القوات الأميركية في أفغانستان.
XS
SM
MD
LG