Accessibility links

السلطة الفلسطينية تندد بقرار توسيع مستوطنة بيت إيل


جانب من مستوطنة بيت ايل

جانب من مستوطنة بيت ايل

نددت السلطة الفلسطينية بشدة بقرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو توسيع مستوطنة بيت إيل في الضفة الغربية.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في تصريحات صحافية، أمس الأربعاء، إن السلطة تدين بشدة هذا القرار الذي يعطل جهود عملية السلام التي ترفض حكومة إسرائيل الالتزام بها، وترفض هذه الحكومة أيضا الالتزام بتطبيق كل متطلبات عملية السلام، ومنها خريطة الطريق.

وأضاف أبو ردينة أن استمرار الاستيطان سيبقي المنطقة في حالة عدم استقرار سببتها حكومة إسرائيل التي تتحدى الشعب الفلسطينية وقيادته والأمة العربية والشرعية الدولية.

استياء أميركي

هذا وقد أعربت الولايات المتحدة عن استيائها من القرارات الإسرائيلية ببناء مزيد من الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية، ودعت إلى وقفها والشروع بمحادثات السلام.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إن "مواصلة الاستيطان في الضفة الغربية يقوض جهود السلام ويتعارض مع تعهدات وواجبات إسرائيل".

وأضاف تونر "موقفنا من الاستيطان لم يتغير. لن نقبل بتشريع مواصلة الاستيطان من قبل إسرائيل".

وأوضح تونر أن بناء هذه الوحدات السكنية الجديدة "يعيق التقدم نحو أي نوع من الاتفاقات التي يريدها في نهاية المطاف كل الناس هنا واهم من ذلك الطرفان"، مضيفا "على الأقل هذا ما يدعيان بأنهما يريدان حصوله".

وكان نتانياهو قد أقر بناء 551 وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية بالإضافة إلى إسكان 300 عائلة من المستوطنين في مستوطنة بيت إيل.

ونقلت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي عن مصادر مقربة من نتانياهو أنه للمرة الأولى منذ 12 عاما سيتم بناء بعض من المساكن في مستوطنة كريات أربع.
XS
SM
MD
LG