Accessibility links

logo-print

منتدى دولي حول سورية في إسطنبول ومقترح جديد لأنان


اجتماع وزاري دولي حول سورية في اسطنبول

اجتماع وزاري دولي حول سورية في اسطنبول

تستضيف اسطنبول اليوم الأربعاء اجتماعا لدول أصدقاء سورية بمشاركة وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون وعدد من الوزراء الغربيين والعرب، وذلك عشية الاجتماع الثاني للجنة التنسيقية للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب.

وأفادت مراسلة "راديو سوا" في أنقرة خزامى عصمت بأن الاجتماع مخصص لبحث تطورات الوضع في سورية على مستوى وزراء الخارجية، مشيرة إلى أنه إلى جانب كلينتون يشارك في اللقاء كل من وزراء خارجية تركيا أحمد داوود أوغلو وفرنسا لوران فابيوس وبريطانيا وليام هيغ، بالإضافة إلى وزراء خارجية عدد من الدول العربية تمت دعوتهم إلى اسطنبول لهذا الغرض.

ولم تؤكد مصادر رسمية الاجتماع الوزاري وإنما نسب لمصادر دبلوماسية تركية أشارت أيضاً إلى أنه من المفيد بحث الأزمة السورية قبل انعقاد منتدى مكافحة الإرهاب لتقريب وجهات النظر، خصوصاً أن روسيا والصين طالبتا بعقد مؤتمر دولي جديد حول الوضع السوري بمشاركة الأطراف التي تمارس نفوذاً فعلياً على مختلف مجموعات المعارضة السورية.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد صرح بذلك في بكين وذكر بالتحديد تركيا والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي وأعضاء في مجلس الأمن الدولي، مؤكداً أن الهدف من المؤتمر الذي تقترحه بلاده يتمثل في اتفاق الأطراف الخارجية بدون سورية في بادئ الأمر على اتـّباع خطة المبعوث الدولي والعربي المشترك كوفي أنان بصدق وبدون التباس.

عدم مشاركة روسيا

من جهة أخرى، أكد كبير مستشاري الرئيس التركي أرشاد هورموزلو في مقابلة مع "راديو سوا" عدم مشاركة روسيا في اجتماعات الأربعاء والخميس.

وقال إن "الاجتماع الذي كان مقررا غدا هو اجتماع مكافحة الإرهاب كما تعلمون، وهو موضوع ترعاه الولايات المتحدة وتركيا في آنٍ واحد، وبما أن حوالي 16 أو 17 وزير خارجية ووزير دولة يشاركون في هذا الاجتماع، فقد رأى بعض وزراء الخارجية من الدول الصديقة والشقيقة عقد اجتماع حول الموضوع السوري، باعتبارهم مجتمعين في اسطنبول على هامش هذا اللقاء".

وأضاف المستشار التركي "سيشارك وزراء خارجية من دول عديدة من الدول الغربية والعربية، ولكن حسب ما أعلم أن انكلترا وفرنسا لن تشاركا في هذا الاجتماع".

مقترح جديد لأنان

في سياق متصل، قال دبلوماسيون إن أنان سيقترح الخميس تشكيل مجموعة اتصال جديدة تضم الغربيين وروسيا والصين لإقناع دمشق ببدء حوار سياسي مع المعارضة.

وألمح الدبلوماسيون إلى أن المبعوث المشترك قد يقترح أن تضم المجموعة الجديدة إيران ودولا أخرى ذات نفوذ في الشرق الأوسط.

وسيتحدث أنان الخميس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ثم مجلس الأمن الدولي.
وبحسب صحيفة لوموند الفرنسية وصحيفة واشنطن بوست الأميركية فإن أنان سيطرح في مجلس الأمن فكرة أن اجتماع تركيا والسعودية وقطر وإيران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين، على طاولة واحدة.

فرنسا تنتقد تعيين حجاب

من سياق آخر، انتقدت فرنسا تعيين الرئيس الأسد وزير الزراعة رياض حجاب رئيسا للحكومة الجديدة، ورأت في ذلك هروبا جديدا إلى الأمام ووصفته بالمهزلة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو في مؤتمر صحافي إن الأسد ما زال يصمّ أذنيه عن سماع مطالب شعبه، واصفا قراره الأخير بأنه لا يلبي تطلعات السوريين والمجموعة الدولية.

واشنطن تحذر دمشق من عقوبات مالية قاسية

وفي واشنطن، حذرت وزارة الخزانة الأميركية النظام السوري بأن أكثر من 55 دولة ستسعى لفرض أقصى الضغوط المالية على حكومة دمشق لدفعها على وقف استخدام العنف ضد شعبها.

وأعرب وزير الخزانة تيموثي غايثنر في كلمة ألقاها في واشنطن أمام مجموعة عمل أصدقاء سورية المعنية بالعقوبات، عن أمله في أن تشارك الدول في اتخاذ إجراءات مناسبة إزاء حكومة الأسد، بما فيها أحكام تحت البند السابع لميثاق الأمم المتحدة إذا دعت الحاجة لذلك.

وأقرّ غايثنر بأن العقوبات على سورية لن تكون كافية لوقف العنف أو تحقيق عملية انتقال سياسي، إلا أنه أكد فاعليتها، مضيفا أنه بالعقوبات المشددة يصبح جليا لمجتمع الأعمال السوري وغيره ممن يدعمون النظام، بأن مستقبلهم سيكون قاتما طالما استمرّ الأسد في السلطة.

ايطاليا تحذر من خطر إبادة

وفي إيطاليا، حذر وزير الخارجية خوليو تيرزي من خطر وقوع إبادة في سورية، في حال لم يتم التدخل الدولي السريع.

وقال أمام لجنتي الخارجية في مجلسي الشيوخ والنواب الإيطالييْن، إن دمشق تريد الدفاع عن بقائها عبر تصعيد العنف ضد السكان بأسلوب مباشر وأكثر وحشية وبتأجيج مفتعل للنزاعات الداخلية، على حد تعبيره.

واستبعد الوزير الإيطالي قبول المعارضة السورية بأي دور للرئيس الأسد أو أخيه أو أحد من المقربين منه، في العملية الانتقالية السياسية، مشددا على أهمية أن تحصل تلك العملية بمشاركة أكبر شريحة ممكنة من الشعب السوري، وألا تكون مفروضة من الخارج، حسب قوله.
XS
SM
MD
LG