Accessibility links

logo-print

اشتباكات بين جنود سوريين وسكان بلدة لبنانية على الحدود


قافلة تعرضت لإطلاق نار جراء الاشتباكات في منطقة البقاع في شرق لبنان

قافلة تعرضت لإطلاق نار جراء الاشتباكات في منطقة البقاع في شرق لبنان

عاد الهدوء إلى منطقة حدودية بين سورية ولبنان بعدما شهدت اشتباكات مسلحة بين جنود سوريين وسكان البلدة وقعت على خلفية مقتل لبناني فجرا برصاص جنود سوريين في المنطقة.

وأفاد مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية أن القذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة استخدمت في الاشتباكات التي وقعت في منطقة خربة داوود التابعة لعرسال في شرق لبنان.

وقال مسؤول محلي في البلدة رافضا الكشف عن اسمه، إن "أهالي عرسال يريدون استعادة جثة الشاب من القوة السورية التي دخلت جرود عرسال وأطلقت النار على مجموعة من الشبان فجرا".

وكان رئيس بلدية عرسال علي الحجيري قد أفاد في وقت سابق أن "جنودا سوريين أطلقوا النار على مجموعة أشخاص في منطقة خربة داوود في عرسال ما أدى إلى مقتل احدهم، وقد سحبت جثته إلى الأراضي السورية".

وأوضحت الوكالة الوطنية للإعلام أن اللبنانيين الأربعة تعرضوا لإطلاق النار "أثناء محاولتهم دخول سورية عبر منطقة جبلية في خربة داود - خراج بلدة عرسال".

وذكرت محطة تلفزيون محلية أن اللبنانيين كانوا يقومون بأعمال تهريب، من دون أن تشير إلى ما كانوا يهربونه بالضبط.

ووقع الحادث في منطقة جبلية وعرة بعيدة عن التجمع السكني في البلدة التي تضم غالبية من الطائفة السنية، الذين يؤيدون الانتفاضة السورية ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

القوات السورية توقف مواطنا شمال لبنان


وفي شمال لبنان، أفاد مصدر أمني أن قوات الأمن السورية أوقفت خالد سويدان البدوي، وهو رئيس بلدية قرية الرامة في منطقة وادي خالد الحدودية مع سورية.

وأوضح المصدر أن التوقيف حصل عند مركز الأمانة السوري قبالة نقطة الأمن العام اللبناني بعد اجتيازه معبر جسر قمار الرسمي.

وكانت القوات السورية النظامية اعتقلت الثلاثاء اللبناني خالد الموسى (32 عاما) في منطقة حدودية مع سورية في الشمال.

وتضاربت التقارير حول ما إذا كان قد تم اعتراضه داخل الأراضي اللبنانية او السورية.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام إن "عناصر من الهجانة السورية (حرس الحدود) أقدموا على احتجاز الموسى" من منزله الكائن على مجرى النهر الكبير في قرية خط البترول في وادي خالد.

في المقابل، أفاد احد أعيان المنطقة أن الموسى "اعتقل داخل الأراضي السورية" بعد أن "اجتاز مجرى النهر الكبير الحدودي بين البلدين".

واعتقلت القوات السورية خلال الأسابيع الأخيرة عددا من المواطنين اللبنانيين من مناطق لبنانية حدودية، أفرج عن بعضهم لاحقا.

وتثير هذه الحوادث توترا في أوساط الشرائح الشعبية اللبنانية المناهضة للنظام السوري.

وشهدت الحدود السورية اللبنانية منذ اندلاع الاحتجاجات في سورية في مارس/آذار 2011 سلسلة عمليات اطلاق نار وتوغل من الجانب السوري سقط فيها قتلى وجرحى.
XS
SM
MD
LG