Accessibility links

أزمة الديون على رأس جدول أعمال قمة العشرين في المكسيك


الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

بحث الرئيس باراك أوباما مع رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون أزمة الديون في أوروبا والقمة المقبلة لمجموعة العشرين في المكسيك، بحسب ما أعلن البيت الأبيض.


وجاء في بيان للرئاسة الأميركية أن "الرئيس ورئيس الوزراء تحدثا عن الوضع الاقتصادي في أوروبا وكذلك عن الاستعدادات لقمة مجموعة العشرين يومي 18 و19 يونيو/حزيران في لوس كابوس بالمكسيك"، من دون أن يعطي البيان أي تفاصيل إضافية حول مضمون هذه المحادثات الهاتفية.


وأضاف البيان أن أوباما هنأ خلال الاتصال الهاتفي رئيس الوزراء على الهجوم الذي شنته القوات الخاصة والذي أدى إلى تحرير عدد من الرهائن في أفغانستان ومن بينهم عاملة إنسانية كما كرر تهانيه لجلالة الملكة اليزابيت الثانية التي احتفلت بمرور ستين عاما على اعتلائها العرش.


وفي تصريحات مماثلة قبيل قمة المكسيك، قال مايكل فرومان مستشار الرئيس أوباما إنه من المتوقع أن تشهد قمة مجموعة الدول العشرين توافقا كبيرا على ضرورة تحفيز النمو الاقتصادي العالمي، مشيرا إلى أن أزمة منطقة اليورو تشكل أكبر تهديد لذلك النمو.


وقال فرومان في حلقة نقاشية بأحد المراكز البحثية الأميركية إن الاهتمام سينصب أيضا على المخاطر التي تتهدد النمو في أنحاء العالم، مؤكدا أن الولايات المتحدة تلاحظ وجود تباطؤ في النمو في الاقتصاديات النامية أيضا.

XS
SM
MD
LG