Accessibility links

logo-print

واشنطن تندد بنفي الرئيس الصربي حصول إبادة في سريبرينتسا


الرئيس الصربي توميسلاف نيكوليتش

الرئيس الصربي توميسلاف نيكوليتش

نددت الولايات المتحدة الثلاثاء بالتصريحات التي أدلى بها الرئيس الصربي توميسلاف نيكوليتش ونفى فيها حصول إبادة في سريبرينتسا بالبوسنة في 1995، واصفة هذه التصريحات بأنها "تؤتي نتائج عكسية".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر إن "إبادة سريبرينتسا ليست توصيفا تم تحديده بطريقة غير موضوعية".

وأضاف في بيان أن "الأمر يتعلق بفعل جرمي محدد أقرته المحكمة الجنائية الدولية حول يوغوسلافيا السابقة".

وأوضح أن "المحكمة الجنائية الدولية اعتبرت أيضا أن إبادة قد وقعت في سريبرينتسا. لا يمكن نكران هذا الأمر".

وقال المتحدث أيضا انه كان أمام نيكوليتش "تبني لهجة بناءة بالنسبة للمنطقة ولكن مثل هذه التصريحات التي لا أساس لها حول سريبرينتسا وجرائم حرب أخرى تؤتي نتائج عكسية لدفع الاستقرار والمصالحة في المنطقة".

ودعا تونر جميع الأطراف المعنية إلى "التحرك بطريقة مسؤولة من اجل دعم التعاون والمصالحة" في المنطقة.

وكان الرئيس الصربي توميسلاف نيكوليتش، قال في مقابلة بثها تلفزيون مونتنيغرو الجمعة على موقعه على الانترنت، انه لم تحصل إبادة في سربرينيتسا في شرق البوسنة في تموز/يوليو 1995، حيث قتلت قوات صرب البوسنة حوالي ثمانية آلاف مسلم بوسني.

وأكد الرئيس الصربي الجديد، القومي الشعبوي، غداة أدائه قسم اليمين، انه "لم تحصل إبادة في سربرينيتسا. ومن الصعب جدا توجيه الاتهام أمام محكمة وإثباته بكون ما حدث اتخذ شكل إبادة".

لكن نيكوليتش قال إن "جريمة كبيرة وقعت في سربرينيتسا وارتكبها صرب، عناصر من الشعب الصربي يتعين القبض عليهم ومحاكمتهم وإنزال العقوبة بهم".

وقتلت قوات صرب البوسنة في يوليو/ تموز1995، في الأيام الأخيرة من النزاع الطائفي في البوسنة بين عامي 1992- 1995 ، حوالي ثمانية آلاف مسلم في سربرينيتسا، وهي مجزرة وصفها القضاء الدولي بأنها إبادة.
XS
SM
MD
LG