Accessibility links

logo-print

سورية تطرد 17 دبلوماسيا أجنبيا


صورة ملتقطة من شريط نشر على يوتيوب لحي الحامدية في حمص خلال تعرضه لقصف

صورة ملتقطة من شريط نشر على يوتيوب لحي الحامدية في حمص خلال تعرضه لقصف

أعلنت سورية الثلاثاء أنها قررت طرد 17 سفيرا ودبلوماسيا أجنبيا من أراضيها وذلك في رد على إجراء مماثل قامت به دولهم الأسبوع الماضي.

ووردت أسماء السفراء والدبلوماسيين الذين اعتبروا "أشخاصا غير مرغوب بهم" في سورية في بيان صادر عن وزارة الخارجية.

ومن بين السفراء المطرودين الأميركي روبرت فورد والبريطاني سايمون كوليس الموجودان حاليا في بلديهما للتشاور، والفرنسي إيريك دوشوفالييه، والتركي عمر أونهون إلى جانب كافة أعضاء السفارة التركية في دمشق من دبلوماسيين وإداريين.

وطال إجراء الطرد أيضا سفراء سويسرا وإيطاليا وإسبانيا ودبلوماسيين في سفارات فرنسا وبريطانيا وإسبانيا وبلجيكا وبلغاريا وألمانيا وكل أعضاء السفارة الكندية.

وكانت الدول التي شملها الإجراء السوري قد أقدمت على طرد السفراء السوريين من أراضيها احتجاجا على مجزرة الحولة في محافظة حمص وسط سورية التي وقعت في 25 مايو/أيار وراح ضحيتها 108 أشخاص، بحسب الأمم المتحدة.

"قرار لا معنى له"

وفي واشنطن، اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر أن القرار السوري بحق السفير فورد "لا معنى له"، موضحا أن الولايات المتحدة أبلغت بالقرار من قبل سفارة بولندا في دمشق.

وأضاف تونر أن فورد، الذي غادر سورية قبل عدة أشهر بطلب من واشنطن، سيواصل إجراء اتصالات مع المعارضة السورية انطلاقا من العاصمة الأميركية.

استمرار المواجهات

ميدانيا، استمرت وتيرة الاشتباكات العنيفة بين القوات النظامية ومجموعات معارضة مسلحة في أكثر من منطقة مما أدى إلى سقوط 47 قتيلا بينهم 33 في معارك في منطقة الحفة في ريف اللاذقية هم 22 جنديا ومدنيان وتسعة مقاتلين معارضين.

وقال المرصد إن قوات النظام استخدمت في الاشتباكات "راجمات الصواريخ من قواعد عسكرية في قرى مجاورة وحوامات".

من جهتها ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن "مجموعات إرهابية مسلحة اعتدت الثلاثاء على المواطنين وقوات حفظ النظام في الحفة وحاولت تخريب المؤسسات العامة والخاصة بعد تدميرها سيارتي إسعاف تستخدمهما الطواقم الطبية في المدينة".

وأضافت أن "الجهات المختصة تصدت للمجموعات الإرهابية واشتبكت معها مما أدى إلى مقتل وجرح عدد من الإرهابيين" دون أن تحدد عددهم، و"استشهاد عنصرين من الجهات المختصة".

وأفاد المرصد بأن أربعة أشخاص قتلوا في بلدة كفرعويد التي شهدت اشتباكات عنيفة وعملية عسكرية واسعة قامت بها القوات النظامية السورية.

وقال إن شخصين قتلا برصاص القوات النظامية في جورة الشياح والدبلان بمدينة حمص، فيما قتل ثلاثة مواطنين بينهم طفلة في قصف وإطلاق رصاص في محافظة درعا الجنوبية.

كما ذكر أن طفلة قتلت في محافظة حلب الشمالية خلال إطلاق نار من رشاشات ثقيلة على مدينة اعزاز، وأن مواطن في قرية كوكب في محافظة حماة قتل إثر إصابته برصاص قناص، كما قتل عسكري منشق إثر اقتحام القوات النظامية لحي سوق الشجرة في مدينة حماة.

وفي مدينة دير الزور اغتال مسلحون مجهولون ضابطا برتبة عقيد إثر إطلاق الرصاص عليه أمام منزله، بينما قتل ضابط برتبة عميد إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارته في بساتين حي برزة في دمشق.

ألفا لاجئ يصلون تركيا

في سياق متصل، أفاد المركز التركي لإدارة الأزمات والكوارث بأن أكثر من ألفي مواطن سوري فرّوا من أعمال العنف في بلادهم، وصلوا إلى تركيا خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وأضاف المركز أن ما لا يقل عن 400 سوري دخلوا تركيا خلال الساعات الـ24 الماضية ليرتفع عدد اللاجئين السوريين في المخيمات التركية جنوبي البلاد إلى أكثر من 26 ألف لاجئ.

وتأتي التطورات الأمنية في وقت تؤكد قيه دمشق رغبتها في إنجاح خطة المبعوث الدولي والعربي كوفي أنان لحل الأزمة السورية التي تنص على وقف أعمال العنف وسحب الدبابات من الشوارع وإطلاق المعتقلين على خلفية الأحداث الأخيرة وإدخال المساعدات الإنسانية ووسائل الإعلام وبدء حوار حول عملية انتقالية.

وينتشر بموجب الخطة 300 مراقب دولي في سورية للتثبت من وقف لإطلاق النار أعلن في 12 أبريل/نيسان الماضي ولم يتم تنفيذه.
XS
SM
MD
LG