Accessibility links

logo-print

موسكو تنفي رغبتها في بقاء الأسد كشرط لحل الأزمة السورية


مؤيدون للأسد يحملون العلمين السوري والروسي

مؤيدون للأسد يحملون العلمين السوري والروسي

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف الثلاثاء أن بلاده لا تعتبر بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة شرطا مسبقا لتسوية النزاع في سورية.

وقال غاتيلوف لوكالة "ايتار تاس" غداة لقائه الموفد الدولي كوفي انان في جنيف "لم نقل أبدا أو فرضنا شرطا بأن الأسد يجب أن يبقى بالضرورة في السلطة عند انتهاء العملية السياسية" في سورية.

وأضاف كما نقلت عنه الوكالة الروسية من جنيف أن "هذه القضية يجب أن يعالجها السوريون بأنفسهم".

وتأتي تصريحات المسؤول الروسي متزامنة مع تصريحات من وزراة الخارجية الصينية في مستهل زيارة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الصين، أكدت فيها على موقفها الموحد مع موسكو حول سورية.

ولم تتراجع روسيا حتى الآن عن دعمها لحليفها السوري رغم أنها امتنعت عدة مرات في السابق عن إبداء دعم لسلطة الرئيس السوري بشار الأسد شخصيا.

وكان قادة الاتحاد الأوروبي قد دعوا الكرملين خلال القمة بين روسيا والاتحاد الأوروبي الاثنين في سان بطرسبورغ إلى العمل معا من أجل "انتقال سياسي" في سورية.

كما أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن الولايات المتحدة تركز حاليا على "التحضير للانتقال السياسي في سورية".

وكانت موسكو وبكين قد عطلتا صدور قرارين من مجلس الأمن الدولي يدينان قمع الحركة الاحتجاجية في سورية من جانب نظام الأسد.

XS
SM
MD
LG