Accessibility links

روسيا والصين تتعهدان بتعزيز تحالفهما في الأمم المتحدة


الرئيس الصيني لدى استقباله بوتين

الرئيس الصيني لدى استقباله بوتين

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء في بكين أن روسيا والصين ستعززان تحالفهما الأساسي لاسيما في إطار الأمم المتحدة، حيث تعارض القوتان مساعي مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات على نظام دمشق.

وعبر الرئيس الروسي، في اليوم الأول لزيارة الدولة التي بدأها إلى الصين، عن ارتياحه "لأن مصالح بلدينا تتوافق في العديد من الميادين الهامة".

وقال بوتين إن "لدينا النية لتعزيز تعاوننا في إطار المنظمات الدولية الكبرى كالأمم المتحدة ومجموعة العشرين ومجموعة البريكس (للدول الناشئة) ومنظمة تعاون شنغهاي".

وأضاف الرئيس الروسي أن "التعاون الاستراتيجي الصيني الروسي بصدد اجتياز عتبة جديدة" مؤكدا أن البلدين "يواصلان العمل سويا لتعميق العلاقات".

يذكر أن زيارة بوتين إلى الصين هي الأولى بعد إعادة انتخابه رئيسا للبلاد، وهي زيارة من المتوقع أن تشهد تنسيقا بين موسكو وبكين حول مواقف البلدين بشأن الوضع في سورية والبرنامج النووي الإيراني.

وكانت وزارة الخارجية الصينية قد أكدت في وقت سابق الثلاثاء أن موقف الصين وروسيا موحد حول معارضتهما الحازمة لأي تدخل أجنبي وتغيير النظام بالقوة في سورية.

وخلال زيارته للصين، أشرف بوتين مع نظيره الصيني هو جينتاو على توقيع اتفاقات تعاون، منها إنشاء صندوق صيني روسي للاستثمار برأسمال قدره أربعة مليارات دولار.

وسيشارك الرئيس الروسي الأربعاء والخميس في قمة منظمة تعاون شنغهاي التي تعتبر كتلة موازية للنفوذ الأميركي في آسيا الوسطى، كما سيلتقي على هامش القمة بنظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد، وسيجري بوتين محادثات مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

وتضم منظمة تعاون شنغهاي روسيا والصين وأربع جمهوريات سوفياتية سابقة هي كازاخستان وأوزبكستان وطاجيكستان وقرغيزستان، أما إيران فتعد من الدول الأربع التي تتمتع بصفة مراقب في هذه المنظمة.
XS
SM
MD
LG