Accessibility links

مليونية جديدة في مصر ومرسي يرفض الانسحاب من سباق الرئاسة


متظاهر مصري في ميدان التحرير

متظاهر مصري في ميدان التحرير

يشارك الآلاف من المصريين في مظاهرات احتجاجية تعددت أسماؤها ما بين محاكمة قتلة الثوار، والعزل السياسي لرموز النظام السابق ، واستعادة الثورة من الفلول، وذلك بدعوة من ائتلاف شباب الثورة ومشاركة معظم الأحزاب والقوى والحركات الثورية الرئيسية.

وتعالت الهتافات في ميدان التحرير، مهد الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس السابق حسني مبارك، للمطالبة بإنهاء حكم العسكر وتشكيل مجلس رئاسي مدني.

في أثناء ذلك، رفض مرشح حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي الانسحاب من جولة الإعادة وتشكيل مجلس رئاسي يضم إلى جانبه المرشحيْن اللذين خرجا من السباق حمدين صباحي و عبد المنعم أبو الفتوح.

ويخوض مرسي جولة الإعادة أمام الفريق أحمد شفيق، آخر رئيس وزراء في عهد مبارك، المقرر أن تجري يومي 16 و17 يونيو/حزيران الجاري والتي بدأت أولى مراحلها يوم الأحد الماضي بتصويت المصريين في الخارج.

وعن المطالبة بانسحاب مرسي، قال صلاح عبد المقصود الناطق باسم حملة "مرسي رئيسا" في لقاء مع "راديو سوا" "هل هذا منطق. هل لو كان صباحي الأول وطلب منه احد الانسحاب لفعل ذلك".

وأوضح عبد المقصود أن هذا الاقتراح "لا يتفق مع الإعلان الدستوري"، مضيفا أن "الرئيس يأتي عبر صندوق الانتخاب".

وجدد عبد المقصود ما صرح به مرسي من "تشكيل مؤسسة للرئاسة في حال فوزه بالمنصب وتعيينه لصباحي وأبو الفتوح نائبين بصلاحيات محددة والاستعانة بالمرشح اليساري خالد علي مستشارا للرئيس".

وبدوره رأى عبد الله الأشعل المرشح الرئاسي الخاسر في الانتخابات الرئاسية أن تشكيل فريق رئاسي وإلغاء جولة الإعادة يعني إشاعة الفوضى في البلاد.

وقال لـ"راديو سوا" إن هذا "المقترح تحركه دوافع وتصفية حسابات وليس المصلحة العامة"، على حد قوله.

وأضاف الأشعل أنه "إذا كان الهدف من تشكيل الفريق الرئاسي هو قطع الطريق على فوز الفريق أحمد شفيق فيمكن الاصطفاف وراء مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة" محذرا من احتمال وقوع صدام مع المجلس العسكري .

يأتي هذا بينما عقد المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة المشير حسين طنطاوي اجتماعا ظهر الثلاثاء مع رؤساء الأحزاب وعدد من نواب البرلمان المستقلين ، لبحث تطورات الأحداث على الساحة السياسية .

وحضر الاجتماع 18 حزبا ليس من بينهم حزب الحرية والعدالة، صاحب الأغلبية في البرلمان المصري، والذي أعلن مقاطعته للاجتماع.

ورأى معاذ عبد الكريم عضو ائتلاف شباب الثورة أن ردود فعل الإخوان المسلمين طوال الفترة الانتقالية تثير استغراب الثوار إلا أنه اعتبرهم "في النهاية فصيلا ثوريا".

وكانت الاحتجاجات قي مصر قد اندلعت فور انتهاء محاكمة مبارك الذي صدر ضده ووزير داخليته حبيب العادلي حكم بالسجن المؤبد، مع براءة ستة من المسؤولين السابقين في وزارة الداخلية تتهمهم الحركات الشبابية بالمشاركة في القمع الدموي للانتفاضة ضد الرئيس السابق الذي أوقع 850 قتيلا على الأقل وأكثر من ستة آلاف جريح.
XS
SM
MD
LG