Accessibility links

logo-print

تأكيدات على أن فيروس "فليم" استهدف إيران بالدرجة الأولى


صورة لشركة كاسبيرسكي تظهر جانبا من فيروس "فليم"

صورة لشركة كاسبيرسكي تظهر جانبا من فيروس "فليم"

أكدت شركة شركة كاسبيرسكي لاب الروسية أن فيروس المعلوماتية الغامض الذي اكتشف في شهر مايو/أيار الفائت قد استهدف إيران بشكل خاص وسعى إلى سرقة تصاميم وملفات من ضحاياه.

وكشفت الشركة عن آخر المعلومات المتعلقة بتحليل الفيروس أكد فيه كبير خبرائها الأمنيين الكسندر غوستيف أن مصممي الفيروس ركزوا على الصيغ على غرار "بي.دي.أف" و"اوتوكاد" وهو برنامج للتصميم والرسم على الكمبيوتر.

وقال غوستيف في بيان إن الفيروس "يتسلل إلى ملفات بي.دي.أف وملفات نصية وغيرها من الوثائق وينشئ ملخصات نصية"، كما "يلاحق الرسائل الالكترونية وأنواع أخرى من الملفات ذات الأهمية المحددة في تركيبة الفيروس".

وأوضح أن إيران هي الهدف الرئيسي للفيروس برصيد 185 عدوى تليها 95 في إسرائيل والأراضي الفلسطينية و32 في السودان و29 في سورية.

وكان اكتشاف "فليم" قد أثار التكهنات عن أنه من صنع الأجهزة الأمنية الأميركية والإسرائيلية لسرقة معلومات حول برنامج إيران النووي المثير للجدل.

ولم تقدم شركة كاسبيرسكي معلومات إضافية عن منفذي الهجوم الغامض المحتملين بالرغم من تعرفها على حوالي 80 نطاقا تنتمي على ما يبدو إلى بنية "فليم" في مواقع من هونغ كونغ إلى سويسرا.

وأكدت الشركة الروسية أنها استخدمت تقنية تسمح لخبراء أمن الانترنت بتحليل نشاط الفيروس، حيث اتضح في ثلاثة كمبيوترات في لبنان والعراق وإيران أن صيغ "فليم" تبدلت ما يوحي بأن الفيروس طور نسخته في العملية.

ووصفت الشركة، التي تعد أحد أضخم منتجي برمجيات الحماية من الفيروسات، "فليم" بأنه من الأضخم والأكثر تعقيدا على الإطلاق.
XS
SM
MD
LG