Accessibility links

logo-print

واشنطن تسعى للاحتفاظ بمعتقل عراقي بعد انسحابها الكامل


سوا/وكالات - قال مسؤولون أميركيون إن الولايات المتحدة لديها رغبة في الاحتفاظ بسجين لديها في العراق يشتبه في قيامه بالتخطيط لعملية اختطاف عام 2007 أسفرت عن مقتل خمسة من أفراد الجيش الأميركي.

وأضاف المسؤولون أن هذا السجين هو عضو حزب الله اللبناني علي موسى دقدوق الذي تحتجزه الولايات المتحدة في العراق.

وتأتي هذه التصريحات قبل نحو شهرين من الموعد النهائي للانسحاب الكامل للقوات الأميركية من العراق والذي ينبغي بمقتضاه أن تقوم واشنطن بتسليم دقدوق إلى السلطات العراقية بموجب بنود الاتفاق الأمني بين الولايات المتحدة والعراق.

إلا أن مسؤولين أميركيين قالا إن إدارة الرئيس باراك أوباما تود أن يسلمه العراقيون للولايات المتحدة، خشية عدم تمكن العراقيين من الإبقاء عليه لفترة طويلة.

وأقر مسؤول كبير في إدارة أوباما بأن هناك "مشاورات جادة تجري بشأن كيفية التعامل" مع دقدوق لكنه لم يذكر تفاصيل بهذا الشأن فيما أحجمت وزارة الدفاع "بنتاغون" عن التعقيب.

وقال أحد المسؤولين الأميركيين إنه ليس واضحا ما إذا كان قد تم تقديم طلب رسمي لتسليم دقدوق للولايات المتحدة، لكن مصدرين عراقيين أحدهما مسؤول عسكري قالا إن الولايات المتحدة طلبت بالفعل أن تتسلمه.

وقال المسؤول العسكري العراقي الكبير إن دقدوق محتجز في سجن تديره الولايات المتحدة بالاشتراك مع العراق مشيرا في الوقت ذاته إلى جهود يبذلها أفراد في لبنان وإيران لتسلمه.

وأضاف دون اسهاب أن "الإيرانيين واللبنانيين يحاولون استعادته من خلال التفاوض مع الحكومة العراقية."

وألقي القبض على دقدوق، المولود في لبنان، في مارس/ آذار عام 2007 وأدعى في البداية أنه أصم وأبكم واتهمته القوات الأميركية بأنه يعمل لحساب قوة القدس الإيرانية وتقول إنه انضم لحزب الله اللبناني عام 1983 .

XS
SM
MD
LG