Accessibility links

logo-print

اتفاق بين الأطلسي وثلاث دول أسيوية بشأن الانسحاب من أفغانستان


الأمين العام لحلف الأطلسي اندرس فوغ راسموسن

الأمين العام لحلف الأطلسي اندرس فوغ راسموسن

وقع حلف شمال الأطلسي اتفاقا مع ثلاث دول من أسيا الوسطى هي كازاخستان وقرغيزستان واوزبكستان يتعلق بسحب معدات الدول الحليفة خلال عمليات الانسحاب من أفغانستان، كما أعلن الأمين العام للحلف اندرس فوغ راسموسن يوم الاثنين.

وقال راسموسن في مؤتمر صحافي إن "هذه الاتفاقات ستوفر لنا خيارات جديدة وشبكة النقل المرنة والمتينة التي نحتاج إليها"، لكنه لم يتحدث عن شروط هذه الاتفاقات.

وتمثل طرق العبور التحدي اللوجستي الرئيسي الذي تواجهه الدول المشاركة في المهمة الدولية في أفغانستان وعلى رأسها الولايات المتحدة، نظرا لأن هذه الدول أرسلت كميات ضخمة من المعدات العسكرية إلى افغانستان وتستعد للانسحاب وفق جدول زمني ينتهي بنهاية عام 2014 .

ويدرس حلف الأطلسي على خط مواز مع روسيا مسألة التمكن من استخدام مطار فوستوتشني قرب اوليانوفسك (الواقعة على مسافة 900 كيلومتر شرق موسكو) كمركز ترانزيت لعبور المعدات غير القتالية انطلاقا من أفغانستان.

وتجري هذه المفاوضات في حين تواجه الولايات المتحدة صعوبات في الحصول على موافقة باكستان على إعادة فتح طرق التموين إلى أفغانستان، لاسيما وأن عبور القوافل البرية لحلف الأطلسي إلى هذا البلد مجمد منذ ستة أشهر ردا على مقتل 24 جنديا باكستانيا عن طريق الخطأ في غارات جوية أميركية ضد مركز حدودي باكستاني.

وقال راسموسن بهذا الشأن "إنني ما زلت آمل أن يتم التوصل إلى حل قريبا جدا" لإعادة فتح طرق التموين.

ويتطلب سحب الكميات الضخمة من المعدات التي تم نشرها على مدى عقد من الحرب والتي تتضمن مدرعات وقطع مدفعية وحاويات، عدة شهور، في حين أن افغانستان دولة محاطة بالكامل بجبال شاهقة ولا تتمتع بمعبر سهل إلى البحر.

XS
SM
MD
LG