Accessibility links

logo-print

ترحيل 12 ألف جنوبي سوداني أمرتهم الخرطوم بمغادرة السودان


لاجئون في جنوب السودان يقفون في طابور للحصول على مساعدات غذائية

لاجئون في جنوب السودان يقفون في طابور للحصول على مساعدات غذائية

قالت المنظمة الدولية للهجرة الاثنين إنه من المنتظر تنظيم عملية ترحيل ما يقارب 12 ألف جنوبي سوداني أمرتهم الخرطوم بمغادرة السودان، إلى بلدهم جوا في نهاية الأسبوع الجاري.

وبدأت المنظمة الدولية للهجرة في 14 مايو/أيار إجلاء آلاف السودانيين الجنوبيين الذين ظلوا عالقين لأشهر في مخيمات مؤقتة في كوستي على بعد300 كيلومتر إلى الجنوب من العاصمة السودانية، من مطار الخرطوم الدولي.

واعتبرت السلطات السودانية المحلية هؤلاء المهاجرين تهديدا لأمنها وحددت الخامس من مايو/ أيار موعدا أخيرا لإخلاء المخيمات، ثم مددت المهلة حتى 20 مايو/أيار، لتسحب تحذيرها بعد إعلان المنظمة الدولية للهجرة عن خطتها لإجلاء المهاجرين.

وقالت المنظمة الدولية في بيان صباح الاثنين إنها نقلت11 ألفا و20 شخصا إلى جنوب السودان على متن 73 رحلة جوية، بكلفة إجمالية بلغت 5,5 ملايين دولار.

وقالت جيل هيلك رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة في السودان "ان الامر استثنائي". واضافت انه تمت اقامة هذا الجسر الجوي "لأن الامر كان ملحا".

واوضحت هيلك انه من المقرر ان تتوجه طائرتان من الخرطوم الى جوبا الاثنين لتتبعهما الثلاثاء رحلة جوية اخرى ثم رحلة اخيرة الاربعاء.

وقالت هيلك ان عملية نقل المهاجرين جرت بشكل "جيد جدا" رغم انها تزامنت مع موسم العواصف الرملية.

وما زال حوالي 900 شخص مسجلين في كوستي ينتظرون ترحيلهم في إطار العملية التي تشرف عليها المنظمة الدولية للهجرة. لكن لن يتم نقل كل هؤلاء بالطائرة إذ أن عددا غير محدد منهم اختاروا الانتقال إلى الجنوب برا لأنهم يستطيعون في الغالب حمل المزيد من ممتلكاتهم معهم.

ملاجئ مؤقتة في كوستي

وكان سودانيو الجنوب يعيشون في كوستي في ملاجئ مؤقتة، ويعتمدون على المساعدات الدولية.

وهم جزء من حوالي 350 ألف جنوب سوداني ظلوا في الأراضي السودانية حتى الثامن من ابريل/ نيسان الماضي الموعد النهائي الذي حددته الخرطوم حينها لمغادرتهم البلاد او تسوية وضعهم القانوني.

وكان كثير من هؤلاء المهاجرين لجأوا إلى الشمال هربا من معارك الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب .

وما زال التوتر قائما بين البلدين بسبب عدم قدرتهما على الاتفاق حول قضايا رئيسية مثل ترسيم الحدود وتقاسم عائدات النفط.

وتحول هذا التوتر في ابريل / نيسان إلى معارك دموية لكن تم استئناف المفاوضات بين الطرفين تحت الضغط الدولي.
XS
SM
MD
LG