Accessibility links

logo-print

السلطة الفلسطينية تتوجه إلى مجلس الأمن وعباس يتوجه إلى فرنسا


رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

أعلنت السلطة الفلسطينية اعتزامها التوجه إلى مجلس الأمن لإثارة قضية الاستيطان في القدس والضفة الغربية.

وقال ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية للإذاعة الرسمية إن القيادة بصدد التوجه قريبا إلى الأمم المتحدة ضد الاستيطان الإسرائيلي المستمر بالضفة الغربية والقدس.

وأضاف أنه لا مجال سوى التوجه إلى مجلس الأمن الدولي والى الأمم المتحدة بكل هيئاتها من أجل إثارة قضية الاستيطان وخطرها ومن اجل توجيه الأنظار إلى هذه السياسة الإسرائيلية التي تستخدم عوامل عديدة بما فيها الصمت الدولي.

وعلل عبد ربه بأن هذه الخطوة تأتي على ضوء سياسة الاستيطان في الضفة الغربية.

ومن الجانب الإسرائيلي أكد وزير الإسكان الإسرائيلي أن الحكومة الإسرائيلية شددت من عملية البناء في المستوطنات وان ما يتم إقراره مؤخرا هو من أجل سد النقص في المنازل هناك.

عباس سيتوجه إلى باريس

هذا ويتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى باريس هذا الأسبوع ليلتقي للمرة الأولى الرئيس الفرنسي الجديد فرنسوا هولاند بحسب ما أعلن متحدث باسمه الاثنين.

وقال نبيل أبو ردينة لوكالة الصحافة الفرنسية "سيزور الرئيس عباس فرنسا في 8من يونيو/ حزيران وسيلتقي الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند".

وأشار أبو ردينة الى انه من المتوقع وصول عباس إلى باريس في وقت متأخر من مساء الأربعاء ليلتقي برئيس الوزراء الفرنسي جان مارك ايرولت ووزير الخارجية لوران فابيوس الخميس.

وستكون هذه أول زيارة يقوم بها عباس إلى فرنسا منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عندما أجرى محادثات حول عملية السلام المتعثرة مع الإسرائيليين مع الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي.
XS
SM
MD
LG