Accessibility links

خامنئي: الغرب يتحدث عن التهديد النووي الإيراني ليخفي مشاكله


الزعيم الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي

الزعيم الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي

اتهم الزعيم الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي الولايات المتحدة وحلفاءها بالكذب بشأن التهديد الذي يمثله البرنامج النووي الإيراني وذلك بدافع التغطية على مشاكل هذه الدول، حسبما قال.

وأضاف خامنئي في خطاب بمناسبة إحياء الذكرى 23 لوفاة مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني، حذر خامنئي إسرائيل أيضا من شن أي هجوم على إيران قائلا اإنها ستتلقى "ضربة مدوية" إذا هاجمت إيران.


وبحسب الخبراء فإن خامنئي الذي يحتفظ بسيطرة تامة على السياسة النووية الإيرانية، يتبنى موقفا معلنا يقضي بحظر تطوير الأسلحة النووية لكن الدول الغربية تشتبه في أن طهران تطور المكونات اللازمة لاكتساب القدرة على انتاج قنبلة نووية كل على حدة.


وقال خامنئي إن "ما يفعله الأميركيون والغربيون حماقة، إنهم يبالغون في القضية النووية للتستر على مشكلاتهم"، في إشارة الى المصاعب الاقتصادية المستمرة في الولايات المتحدة وأوروبا.

وأضاف أن الدول الغربية "تستخدم مصطلح الأسلحة النووية على نحو مضلل"، حسب تعبيره.


وقال إن "حديث اسرائيل عن الضربات العسكرية يظهر أنها تستشعر ضعف موقفها بعد سقوط الرئيس المصري حسني مبارك الذي كان حليفا للولايات المتحدة والغرب" على حد قوله.


وتابع خامنئي قائلا "إذا قام الإسرائيليون بأي عمل غير محسوب فسيتكبدون ضربة مدوية."


وتأتي تصريحات خامنئي بعد أن قال قائد عسكري إيراني كبير يوم السبت إن مدى الصواريخ الإيرانية يمكن أن يصل إلى مختلف أنحاء إسرائيل وهدد بضرب القواعد الأميركية في المنطقة إذا تعرضت بلاده لهجوم.


وفي الوقت الذي يواصل المسؤولون الإيرانيون إطلاق التصريحات التي تتسم بالتحدي عادت طهران إلى المحادثات مع القوى العالمية بعد أن شدد الغرب العقوبات مستهدفا صادراتها النفطية وفارضا عزلة على بنوكها للضغط عليها لعرقلة ما يشتبه في أنها محاولة للحصول على القدرة على انتاج أسلحة النووية.


وتصر إيران على أنها لن تتخلى عما تقول إنه حقها في أن يكون لها برنامج نووي سلمي لكنها أبدت مرونة في بعض الأحيان فيما يتعلق بالحد من تخصيب اليورانيوم لمستويات عالية يعتبرها الغرب أكبر مبعث للقلق.

XS
SM
MD
LG