Accessibility links

زلزال جديد يثير الذعر في إيطاليا ويتسبب في أضرار جديدة


الكثير من السكان مازالوا يعيشون في الخيام خوفا من الهزات الارتدادية

الكثير من السكان مازالوا يعيشون في الخيام خوفا من الهزات الارتدادية

ضربت هزة بقوة 5,1 درجة مساء الأحد منطقة ايميليا رومانيا في شمال شرق إيطاليا التي شهدت زلزالين في غضون 15 يوما.

وأفادت هيئة الدفاع المدني أن أحدا لم يصب بجروح في الهزات الارتدادية التي تتالت مساء أمس الأحد، لكن كثيرين أصيبوا بالغثيان كما أن العديد من الأشخاص المذعورين نزلوا إلى الشارع فيما انهارت بعض المباني المتصدعة جراء الهزات السابقة.

وأدت هزات الأحد إلى الانهيار التام لبرج ساعة بلدة نوفي دي مودينا التي تعود إلى القرن الثامن عشر والتي تضررت بشكل كبير من الهزات السابقة.

وكانت المنطقة شهدت يومي 20 و29 مايو/أيار زلزالين بقوة ست و5,8 درجة تسببا في مقتل 23 شخصا.

وأفاد معهد الجيوفيزياء أن الهزة الأقوى مساء الأحد التي بلغت 5,1 درجة وحدد مركزها بالقرب من مودينا وعلى عمق 9,2 كيلومتر، شعر بها السكان في بولونيا وميلانو شمال غرب البلاد.

وقال أحد سكان ميراندولا التي يبلغ عدد سكانها 20 ألف نسمة وتضررت بشكل كبير من زلزال 29 مايو/أيار إن هناك "حالات من الهلع التام" بين السكان الذين يقيم قسم كبير منهم في خيم نصبها الدفاع المدني وفي فنادق أو يخيمون بالقرب من منازلهم التي تهدمت في الزلزال.

زلزال في بنما

في مكان آخر من العالم، ضرب زلزال بقوة 6,6 درجة يوم الأحد المحيط الهادئ جنوب بنما، حسبما أعلن معهد الجيوفيزياء الأميركي الذي لم يشر إلى خطر حدوث تسونامي.

وأوضح المعهد أن الزلزال وقع بعد منتصف ليل الأحد على عمق 10 كيلومترات على بعد 370 كيلومترا جنوب مدينة دافيد في بنما.


ولم تصدر أي تقارير على الفور بوقوع ضحايا أو أضرار، فيما أعلن مركز الانذار من تسونامي في المحيط الهادئ "عدم وجود خطر بوقوع تسونامي عام مدمر"، لكنه حذر من أن الزلازل بهذه القوة يمكن أن تؤدي أحيانا إلى "تسونامي محلي على المناطق الساحلية بالقرب من مركز الزلزال".

XS
SM
MD
LG