Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: مقتل جنديين تركيين في تفجير سيارة ملغومة في سورية

20 قتيلا في حمص والمعارضة السورية ترفض الحوار مع النظام


سوا ووكالات- أعلنت المعارضة السورية يوم الخميس رفضها الحوار مع نظام الرئيس بشار الأسد الذي واصل في الوقت ذاته عملياته العسكرية والأمنية رغم اتفاق وقف العنف الذي توصل إليه مع الجامعة العربية.

وقال عضو المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري المعارض سمير النشار رفض المجلس الدخول في أي حوار مع النظام السوري.

وأضاف في أعقاب اجتماع عقده وفد من المجلس مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في القاهرة اليوم، إن "العرض الذي يقدمه المجلس هو الدخول في مفاوضات لانتقال السلطة من النظام الاستبدادي إلى نظام ديموقراطي، ومن ثم تنحي الرئيس بشار الأسد عن السلطة".

وأضاف النشار أن الأمين العام للجامعة العربية لم يخف خلال اللقاء تخوفه من مصداقية النظام السوري في تنفيذ مبادرة وقف العنف، لافتا إلى أن "مدينة حمص تعرضت لتقصف البارحة وصباح اليوم" رغم إعلان نظام الأسد موافقته على المبادرة.

نهاية النظام

بدوره أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان رفضه الحوار مع نظام الرئيس بشار الأسد، الذي قال إنه "قد انتهى عمليا".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في تصريحات لـ"راديو سوا" إنه "لا يوجد حوار مع النظام، فقد انتهى هذا النظام عمليا، وهي مسألة وقت لا أكثر ولا أقل" حتى يسقط.

وفي المقابل رأى صابر فلحوط رئيس مركز الدراسات الإعلامية في دمشق أن رفض المبادرة العربية يعني رفض الحل السلمي للصراع.

وأضاف في مقابلة مع "راديو سوا" أنه "إذا كان ثمة من يقول مثل هذا الكلام ويطرح هذا الطرح من المعارضة، فإن هذا يعني أنه ضد المبادرة وغير حريص على إيجاد حل للأزمة"، حسبما قال.

واعتبر فلحوط أن "الشعب السوري والجامعة العربية ضد من يطرح مثل هذا الطرح (الرافض للحوار) لأن الجامعة العربية قد قدمت مبادرة متكاملة وبالتالي من يرفضها فهو يرفض الحل السلمي الطبيعي المنطقي".

من جهة أخرى، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في الجامعة العربية أن اللجنة العربية المعنية بالأزمة السورية قد عقدت اجتماعا على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة مدير الإدارة العربية في وزارة الخارجية القطرية إبراهيم السهلاوي.

وقال المصدر إن الاجتماع هو الأول لهذه اللجنة التي تعتبر آلية جديدة لتنفيذ خطة العمل العربية.

مقتل 20 في حمص

ميدانيا، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 20 مدنيا قد قتلوا يوم الخميس في أحياء عدة من مدينة حمص.

وأوضح المرصد أن القتلى سقطوا في أحياء تل الشور ووادي إيران وبابا عمرو والإنشاءات وباب الدريب والبياضة والخالدية وكرم الزيتون في حمص، لافتا إلى أن إطلاق الرصاص لا يزال يسمع في أحياء عدة من المدينة.

وتأتي هذه الحصيلة الجديدة غداة موافقة النظام السوري "من دون تحفظ" على خطة للجامعة العربية للخروج من الأزمة تلحظ وقفا للعنف والإفراج عن جميع المعتقلين وانسحاب الجيش من المدن وحرية تنقل المراقبين ومندوبي وسائل الإعلام الدولية قبل بدء حوار بين النظام والمعارضة.

وبحسب الأمم المتحدة فقد أسفرت أعمال القمع في سوريا عن سقوط أكثر من ثلاثة آلاف قتيل بينهم قرابة مئتي طفل منذ منتصف مارس/ آذار الماضي.

XS
SM
MD
LG