Accessibility links

logo-print

غالبية الأميركيين يؤيدون قرار الإنسحاب من العراق


أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة أميركية أن نسبة كبيرة من الأميركيين يؤيدون قرار الرئيس باراك أوباما سحب القوات الأميركية من العراق بحلول نهاية العام الجاري.

حيث أشار الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة غالوب للبحوث نهاية الشهر المنصرم أن نحو 75 في المائة من الأميركيين يؤيدون قرار سحب القوات من العراق، فيما أبدى نحو 22 في المائة معارضتهم للقرار.

وبيّن الاستطلاع الذي أعلنت نتائجه أمس أن الأميركيين الذين أيدوا قرار الرئيس أوباما كانوا في غالب الأحيان من المناصرين لأفكار وإيديولوجية الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه أوباما أو من المستقلين، فيما كان المعارضون للقرار في معظم الأحيان من مناصري الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس السابق جورج بوش.

وكان استطلاع سابق للرأي أجرته مؤسسة غالوب في آب أغسطس الماضي قد أظهر بأن ستة من كل عشرة أميركيين يعارضون تجديد المهمة القتالية في العراق، حتى وإن كانت القوات العراقية غير قادرة على حفظ الأمن في العراق.

جدير بالذكر، أن القرار الذي أعلنه الرئيس أوباما في 21 من الشهر المنصرم لاقى انتقادا من بعض قادة الحزب الجمهوري الذين قالوا إن من شأن الانسحاب الأميركي من العراق إتاحة الفرصة أمام إيران لتعزيز نفوذها في المنطقة، واعتبروا قرار الانسحاب دليلا على ضعف إدارة الرئيس باراك أوباما.

XS
SM
MD
LG