Accessibility links

logo-print

دعوة إلى تدخل عسكري في سوريا وقلق حول أوضاع العراقيين هناك


عناصر من الجيش السوري الحر يتخذون موقعا قرب مدينة حمص

عناصر من الجيش السوري الحر يتخذون موقعا قرب مدينة حمص

كركوك-دينا أسعد / بغداد-عمر حمادي

قال نائب في القائمة العراقية إن الخيار العسكري أصبح ضرورة ملحة لإنهاء الأزمة في سوريا، ودعا المجتمع الدولي إلى دعم مطالب الشعب في سوريا.


وأشار النائب في تحالف الوسط المنضوي ضمن قائمة العراقية مطشر حسين عليوي في حوار مع "راديو سوا" إن الحل السياسي لإنهاء الأزمة في سوريا لم يعد يجدي نفعا بسبب أعمال القتل التي يتعرض لها الشعب على يد النظام الحاكم وأجهزته الأمنية.

وأضاف عليوي إن النظام الحاكم في سوريا قضى على أي فرصة للتوصل إلى حل سياسي للازمة هناك، فهو يذبح شعبا اعزل ويقصفه بالطائرات ويمنع عنه الماء والدواء بشكل يومي، الأمر الذي يستدعي تدخلا عسكريا وفتح مناطق آمنة على غرار ما جرى في ليبيا.


ودعا عليوي دول العالم التي تدافع عن حقوق الإنسان والعالم العربي والإسلامي إلى التدخل لإنهاء معاناة السوريين ومقاطعة الدول التي تصدر السلاح إلى سوريا.


وكان العراق قد أبدى في وقت سابق استعداده لاستضافة مؤتمر يجمع أطراف النزاع في سوريا في مسعى منه لحل الأزمة سلميا.

على صعيد متصل، قالت وزارة حقوق الإنسان إنها لا تمتلك أية إحصائيات حول عدد العراقيين الذي قضوا بسبب الصراع في سوريا، لكنها رأت في تزايد العنف هناك أمرا مقلقا يهدد سلامة العراقيين المقيمين في سوريا.

عالية عبد الحميد، عراقية كانت تقيم في سوريا قررت العودة إلى البلاد نهاية العام الماضي بعد مقتل عراقية تدعى شذى الكبيسي قتلت برصاص قناص في مدينة الزبداني، قالت في حديث مع "راديو سوا" إن الكثير من العائلات العراقية قررت العودة إلى أرض الوطن مع نهاية العام الدراسي الحالي.

وانتقل أكثر من مليون عراقي إلى سوريا بعد عام 2003 هربا من أعمال العنف في العراق، وانتشروا في مناطق ومحافظات سورية مختلفة.

وتمثل سوريا محطة مهمة بالنسبة لآلاف العراقيين للهجرة إلى أوروبا والولايات المتحدة الأميركية، حيث تنشط منظمات الأمم المتحدة والهجرة الدولية في عمليات إعادة التوطين.
XS
SM
MD
LG