Accessibility links

logo-print

واشنطن ترفض وضع الانترنت تحت رقابة الأمم المتحدة


مبنى الأمم المتحدة في مدينة نيويورك

مبنى الأمم المتحدة في مدينة نيويورك

أكد نواب ومسؤولون حكوميون أميركيون رفضهم أن توضع الانترنت تحت رقابة الأمم المتحدة.

وأكد المكلف تنسيق تكنولوجيا الإعلام في وزارة الخارجية فيليب فيرفيير، خلال جلسة استماع في الكونغرس أمس الخميس، رفض واشنطن أي محاولة لتوسيع نطاق الرقابة على الانترنت إلى ما هو أكثر من الحكومات.

وقال إن حصول مثل هكذا أمر من شأنه أن يقضي تماما على دينامية الانترنت.

بدورها، أعلنت لجنة الطاقة والتجارة في مجلس النواب أن فرض رقابة من الأمم المتحدة على الانترنت يمكن أن يعرض حيويتها للخطر وكذلك أيضا المنافع الاقتصادية والاجتماعية التي تفيد المعمورة.

وخلال الاجتماع المقبل للاتحاد الدولي للاتصالات والمقرر في ديسمبر/كانون الأول ستدعو بعض الدول إلى أن توكل إلى هذه الهيئة التابعة للأمم المتحدة مهمة الرقابة على الانترنت.

وأعربت الصين وروسيا عن خيبة أملهما لأن تكون الولايات المتحدة هي صاحبة اليد الطولى في كل ما يتعلق بالانترنت، وقد أبدتا أملهما في أن تمنح الأمم المتحدة مزيدا من الصلاحيات لإعطاء قدر اكبر للدول النامية.
XS
SM
MD
LG