Accessibility links

logo-print

قائد عسكري إسرائيلي: سورية في طريقها للانهيار


جندي إسرائيلي يراقب منطقة الحدود مع سورية

جندي إسرائيلي يراقب منطقة الحدود مع سورية

قال قائد عسكري إسرائيلي كبير إن سورية تتجه إلى الانهيار وستصبح "مخزن أسلحة" للإسلاميين المتشددين مع انزلاقها إلى الفوضى.


وقال الميجر جنرال يائير جولان في ظهور نادر أمام حشد بمركز بيجن-السادات للدراسات الاستراتيجية في جامعة بار ايلان، إن "سورية في حرب أهلية وهو ما سيؤدي إلى تحولها إلى دولة فاشلة وسيزدهر بها الإرهاب" مشيرا إلى أن "سورية بها ترسانة كبيرة" من الأسلحة روسية الصنع صواريخ أرض جو وصواريخ أرض أرض وصواريخ بحرية.

وأضاف جولان قائد القوات الاسرائيلية على الحدود مع لبنان وعلى خط فض الاشتباك مع سورية في هضبة الجولان، أن سورية تملك أيضا أسلحة كيماوية لم تستخدمها قط في حربها ضد إسرائيل لكنها يمكن أن تكون سلاحا مغريا للمتشددين.

واستطرد قائلا "لقد بدأت ملامح الخطر على إسرائيل تتشكل، والتحدي الذي نواجهه ضخم."

ومضى قائد القيادة الشمالية يقول إن الجيش الإسرائيلي "منشغل بالاستعداد ووضع الخطط والوسائل الملموسة" على طول الحدود مع سورية، لكنه لم يذكر تفاصيل بهذا الشأن.

وقال جولان إنه من الصعب جدا التكهن "بكفيفة تفكك سورية" مضيفا أن الصراع الذي بدأ قبل 14 شهرا منذ استخدم الرئيس بشار الأسد قواته ضد المحتجين وظهر في المقابل مقاتلون معارضون مسلحون "قد يؤدي إلى تقسيم سورية إلى مقاطعات".

وأضاف جولان إن إيران حليفة الأسد تسعى جاهدة للمساعدة على استمرار الرئيس السوري في الحكم كما أن حزب الله اللبناني المتحالف معهمها هو عدو لدود لإسرائيل "وليست لديه نية لتركنا لحالنا بسهولة."


وقال إن حزب الله "يشعر بالتزام تجاه راعيته (إيران) وحين تقتضي الحاجة سيفعل ما تريده إيران."

وحزب الله هو أكثر قوة عسكرية فعالة على حدود إسرائيل مباشرة لكنه لم يفعل شيئا في الأشهر الأربعة عشر الماضية لاستغلال الأزمة السورية أو إثارة مشاكل مع إسرائيل لتحويل الانتباه عن الحملة العنيفة التي يشنها الأسد.

وقال جولان إن حزب الله ركز على تكوين "مجموعة شاملة من الصواريخ الباليستية" مشيرا إلى أن "أغلبية الصواريخ التي يملكها حزب الله ويقدر عددها بنحو 60 ألفا هي قصيرة المدى وشحنتها الانفجارية منخفضة".

ومضى يقول "ليس شيئا لطيفا أن نعيش تحت هذا التهديد في شمال اسرائيل لكن هذا النوع من التهديد ليس عاملا حاسما ضد إسرائيل... دعونا لا نبالغ حين نتحدث عن الأمر."

وقال إن حزب الله لديه أيضا صواريخ أطول مدى وصواريخ أكثر دقة ويأمل الحصول على المزيد لتهديد إسرائيل بالكامل.

أضاف أنه إذا كان حزب الله سيهاجم فعليه أن ينتظر ردا هائلا لن يقتصر على القوة الجوية الإسرائيلية وحدها.

واستطرد قائلا إنه "في حالة اندلاع حرب لبنانية ثالثة فإن القوات الإسرائيلية ستسعى إلى إصابة التهديد التالي بانتكاسة تدوم طويلا من خلال ضربه (حزب الله) بقوة شديدة حتى لا يشعر أعضاؤه أن باستطاعتهم أن يشغلونا مجددا لسنوات كثيرة."

وغزت إسرائيل لبنان عام 1982 لإخراج النشطاء الفلسطينيين من البلاد، وسحبت قواتها في نهاية المطاف عام 2000 لكنها خاضت حربا أخرى عام 2006 ضد مقاتلي حزب الله، أسفرت عن مقتل نحو 1200 شخص أغلبهم من المدنيين في لبنان علاوة على 158 إسرائيليا أغلبهم جنود.

XS
SM
MD
LG