Accessibility links

logo-print

استئناف المفاوضات بين السودان والجنوب وسط أجواء من التوتر


باغان اموم كبير مفاوضي جنوب السودان

باغان اموم كبير مفاوضي جنوب السودان

استأنف السودان وجنوب السودان محادثاتهما المشتركة في أديس أبابا يوم الثلاثاء لتسوية القضايا موضع الخلاف بينهما لا سيما بعد نشوب القتال عند مناطق الحدود التي تفصل بين البلدين واتهام كل منهما الآخر بالتعدي على أراضيه.


وجاء استئناف المفاوضات وسط أجواء من التوتر مع اتهام الجنوب يوم الاثنين للشمال بقصف جوي وإطلاق قذائف مدفعية على أراضيه، وهو ما كذبته الجارة الشمالية.


وفي بادرة حسن نية قبل استئناف المحادثات، أعرب السودان عن استعداده لمغادرة منطقة أبيي المتنازع عليها في أوج التوترات الحالية.


وبدوره شدد رئيس جنوب السودان سالفا كير على أن "الحوار الودي مع الخرطوم حول القضايا العالقة هو الطريق الوحيد للسلام".


وتطالب كل من جوبا والخرطوم بحقهما في السيطرة على أبيي، وهي منطقة شاسعة تقارب مساحتها مساحة لبنان على سبيل المثال، لكنهما يختلفان حول تقسيم موارد النفط التي ورث الجنوب ثلاثة أرباع احتياطيه الإجمالي بعد التقسيم ويجد مشاكل في تصديره.


كما يتبادل الطرفان الاتهامات بدعم جماعات المتمردين على أراضيهما، إضافة إلى أن البلدين لم يستطيعا حتى الآن ترسيم الحدود بينهما بشكل نهائي.


وكانت السيطرة الوجيزة لجيش جنوب السودان على هجليج اكبر آبار النفط في السودان، وسلسلة قصف سوداني على أراضي جنوب السودان أججت التوتر بين السودان وجنوب السودان.


وقبل الطرفان الأسبوع الماضي استئناف المفاوضات بعد ضغوط دولية مارسها مجلس الأمن والاتحاد الأفريقي الذي يقوم بدور الوسيط في الأزمة السودانية.

XS
SM
MD
LG