Accessibility links

logo-print

محكمة تركية توافق على محاكمة إسرائيليين بقضية مافي مرمرة


سفينة مافي مرمرة في طريقها إلى غزة

سفينة مافي مرمرة في طريقها إلى غزة

وافقت محكمة في اسطنبول على محاكمة أربعة من قادة الجيش الإسرائيلي متهمين بالتورط في مقتل تسعة أتراك في غارة شنها كومندوس إسرائيلي على سفينة مساعدة إنسانية تركية متوجهة إلى غزة.

وأفادت وكالة الأناضول للأنباء بأن المحكمة استجابت أمس الاثنين لمذكرة اتهام رفعها الأسبوع الماضي مدع يطالب بالسجن المؤبد لقائد أركان الجيش الإسرائيلي غابي اشكينازي والقائدين السابقين لسلاحي الجو والبحرية اليعازر الفرد مارون وأفيشاي ليفي وقائد الاستخبارات السابق عاموس يدلين.

ووصف نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون الإجراء القضائي التركي بأنه خطير جدا.

وقال أيالون في تصريح صحافي نقله التلفزيون الإسرائيلي "سنقوم بكل ما يؤمن على أفضل وجه حماية مواطنينا من الناحية القانونية"، معربا عن الأمل بحصول "ضغط دبلوماسي أجنبي يجبر تركيا على العودة عن إجراءاتها" القضائية.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي أن هذه الإجراءات القضائية التركية "يمكن أن تكون لها تداعيات خطيرة على الحلف الأطلسي والقوات الأميركية في أفغانستان والعراق وفي مناطق أخرى".

ونقل موقع واي نت الإخباري الإسرائيلي عن الجنرال غابي اشكينازي مساء الاثنين أن لإسرائيل وتركيا "مصلحة مشتركة في الحفاظ على الاستقرار في الشرق الأوسط"، مضيفا "أنا واثق بأن الحكمة ستسود في النهاية".

وقال اشكينازي "كنت دائما إلى جانب الجنود الذين قاموا بواجبهم، وإذا كان ثمن ذلك عدم زيارة تركيا فسأدفعه".

وسبب الملاحقة هو الهجوم الذي شنه كومندوس إسرائيلي في 31 مايو/أيار 2010 في المياه الدولية على سفينة مافي مرمرة التي كانت تقود أسطول مساعدة إنسانية يحاول الوصول إلى قطاع غزة الخاضع لحصار إسرائيلي.

وتستند مذكرة الاتهام إلى شهادات نحو 600 شخص منهم 490 من ركاب الأسطول الذي كان يعد ستة زوارق.

وتفيد الوثيقة المؤلفة من 144 صفحة بأن الجنود الإسرائيليين أفرطوا في استعمال القوة ضد المتضامنين مع القضية الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG