Accessibility links

logo-print

بوادر انفراج للأزمة اليمنية بالتزامن مع زيارة مبعوث الأمم المتحدة


يتوقع أن يصل جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن لتقييم مدى استجابة الرئيس علي عبد الله صالح لقرار مجلس الأمن الدولي.

وفي هذا السياق يشير عبدالملك الفهيدي رئيس تحرير موقع المؤتمر نت التابع للحزب الحاكم في مقابلة مع "راديو سوا" إلى وجود بوادر لانفراج الأزمة في البلاد.

وأوضح "هناك بوادر للوصول إلى حل للأزمة، حسب ما يبدو لكثير من الأطراف وفي مقدمتها سفير الاتحاد الأوروبي في صنعاء الذي أكد في مؤتمر صحافي يوم الأربعاء أن الرئيس علي عبدالله صالح قدم مقترحات جديدة تلبي الكثير من المطالب التي كانت تطرحها أحزاب المعارضة، وقال إن هذه المقترحات ربما تساهم كثيرا في مسار إيجاد حل للأزمة.

وينتظر الجميع غدا الخطاب الذي سيلقيه الرئيس بمناسبة عيد الأضحى، كما أعلن السيد جمال بن عمر الخميس في تصريحات له بأنه سيعود الأسبوع القادم إلى العاصمة صنعاء، وهذا مؤشر جيد على أن هناك ربما بوادر انفراج للأزمة التي تعيشها البلد."

ويرى إبراهيم الذيفاني عضو اللجنة الإعلامية في ساحة التغيير بصنعاء أن الضغوط الخارجية بدأت تأتي ثمارها، موضحا أن المظاهر المسلحة المتمثلة في الأمن المركزي والحرس الجمهوري اختفت من معظم المناطق حول ساحة الاعتصام والقريبة من دار الرئاسة، رغم احتفاظ مسلحي المعارضة ببعض النقاط.

العربي يندد بأعمال العنف

وفي العاصمة المصرية القاهرة، ندد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بأعمال العنف والقتل المستمرة في اليمن ضد المتظاهرين السلميين، وطالب بالوقف الفوري لها، وإطلاق سراح السجناء والمعتقلين السياسيين بسبب الأحداث الأخيرة.

وجدد الأمين العام في بيان أصدره الخميس، دعوته لتنفيذ مبادرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لحل الأزمة اليمنية، ودعا الرئيس صالح إلى الإسراع بالتوقيع على المبادرة الخليجية في أسرع وقت.

استمرار التظاهرات

ميدانيا، انطلقت مسيرات لمؤيدي نظام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح استجابة لدعوة الموالين له في الساحات والميادين العامة بأمانة العاصمة ومحافظات الجمهورية، في جمعة "اليمن أمانة في أعناق الجميع"، بدعوى "تجديد العهد والالتزام بواجب حماية الوطن ومكتسباته العظيمة وإنجازاته."

وكانت وكالة الأنباء الحكومية قد ذكرت أن الجماهير اليمنية دعت مجدداً أحزاب "اللقاء المشترك"، إلى "احترام إرادة الشعب المؤيد للشرعية الدستورية، ووضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار."

في المقابل، انطلقت مظاهرات في صنعاء وتعز وإب مناهضة للرئيس تحت شعار "السلمية خيارنا"، مطالبة برحيل صالح عن السلطة.

وفي سياق متصل، ذكر مصدر أمني بمحافظة البيضاء وسط اليمن، أن مواطنا قتل وأُصيب آخر، كما تضررت عدة منازل في مدينة "رداع"، جراء قصف استهدف بنايات سكنية ومنشآت حكومية الخميس، متهماً من أسماهم بـ"مليشيات أحزاب اللقاء المشترك التخريبية"، وفي مقدمتهم حزب "الإصلاح"، التابع لجماعة "الإخوان المسلمين"، بتنفيذه.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية سبأ عن المصدر قوله إن تلك المليشيات قصفت منزل وكيل محافظة البيضاء لشئون رداع، عبد الله علي ناشر الأحمر بالقذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة والخفيفة، مما أدى إلى إصابة أحد حراسه، كما قامت بقصف مماثل لمنزل مدير أمن رداع، العقيد عامر الشيبري.

ويشهد اليمن منذ مطلع العام الحالي احتجاجات شعبية للمطالبة بتنحي الرئيس، علي عبد الله صالح، بعد أكثر من ثلاثة عقود في السلطة، حيث انشق بعض الأفراد من الجيش لتأييد الدعوات الشعبية التي انضمت إليها كذلك قبائل يمنية.

XS
SM
MD
LG