Accessibility links

logo-print

بانيتا يؤكد أن طائرات بدون طيار تغير على تنظيم القاعدة باليمن


وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا

وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا

أكد وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا أن بلاده تشن غارات بواسطة طائرات من دون طيار على تنظيم القاعدة في اليمن وهي عازمة على متابعة هذه الغارات، واعتبر انه لا توجد ضرورة لإرسال قوات إلى هذا البلد.

وقال ليون بانيتا في مقابلة مع قناة "ايه بي سي" الأميركية إن الطائرات من دون طيار "هي السلاح الأكثر دقة الذي نملكه" في الحرب على القاعدة مشيرا إلى أن "سائر جهودنا في اليمن تهدف إلى ملاحقة أولئك الإرهابيين الذين يهددون باستهداف بلادنا".

وأضاف "لقد حققنا نجاحات. ضربنا عددا من الأهداف الأساسية هناك، وسنستمر بالقيام بذلك".
وتمكن تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الذي تعتبره المخابرات الأميركية خطرا أساسيا على الأمن القومي الأميركي، من توسيع سيطرته على مناطق واسعة من جنوب وشرق اليمن.

وحاول هذا التنظيم أن يستهدف الأراضي الأميركية مرتين، بما في ذلك عبر محاولة تفجير طائرة مدنية متجهة إلى ديترويت في 25 ديسمبر/كانون الأول2009 .

وردا على سؤال حول ما إذا كان يمكن وضع حد للقاعدة في اليمن من دون ارسال قوات الى هذا البلد، قال بانيتا "الجواب هو نعم، فبصراحة، الأهداف التي نضربها والعمليات التي ننفذها تتطلب قدرات عسكرية لا تشمل بالضرورة إرسال قوات إلى الأرض بل تتطلب القدرة على استهداف أولئك الذين يهددون الولايات المتحدة".

وقد اطلق الجيش اليمني في 12 ايار/مايو حملة كبيرة لاخراج القاعدة من المناطق التي سيطر عليها مسلحوها في محافظة ابين الجنوبية.

مقتل 5 من مسلحي القاعدة

هذا وقد قتل خمسة مسلحين من القاعدة ومدني واحد خلال معارك ليلية بالقرب من مدينة جعار التي تعد من ابرز معاقل تنظيم القاعدة في جنوب اليمن، حسبما أفاد مصدر عسكري ومسؤول محلي الاثنين.

وذكر المصدر العسكري أن "خمسة عناصر من القاعدة ومدنيا قتلوا ليل الأحد الاثنين" مشيرا إلى أن بين قتلى التنظيم المتطرف قيادي ميداني لخلية اسمه عبد الرحمن المسلمي.
وأكد مسؤول محلي في جعار هذه الحصيلة مشيرا إلى انه تم دفن قتلى القاعدة.

وذكر المصدر العسكري أن الجيش بات "على بعد ثلاثة كيلومترات من جعار" وهو يطوق المدينة من الجهات الشمالية والشرقية والغربية، وأشار أيضا إلى أن الطيران يقوم بإسناد القوات البرية.
كما أفاد المصدر أن الجيش يتابع عملياته على تخوم مدينة زنجبار القريبة، عاصمة محافظة أبين التي سقطت بأيدي المتطرفين قبل سنة.

وأطلق الجيش اليمني في 12 مايو/أيار حملة كبيرة لإخراج مقاتلي القاعدة من محافظة أبين الجنوبية، ما أسفر حتى الآن عن مقتل 338 شخصا بينهم 247 مقاتلا من القاعدة و 55 جنديا، إضافة إلى مدنيين ومسلحين موالين للجيش.
XS
SM
MD
LG