Accessibility links

إيران ترى أن الوكالة الدولية للطاقة لم تقدم سببا كافيا لزيارة مجمع بارشين


كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جيلالي خلال اجتماع ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاترين أشتون

كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جيلالي خلال اجتماع ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاترين أشتون

ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة لم تقدم أسبابا كافية لزيارة موقع نووي تشتبه انه ربما يشهد تجارب لتطوير أسلحة نووية.

ومجمع بارشين محور شكوك غربية في أن إيران تصنع قنابل نووية رغم إنكار طهران المتكرر أن يكون لديها مثل هذا الطموح. وقال تقرير للوكالة الأسبوع الماضي إن صورا التقطتها الأقمار الصناعية أظهرت "أنشطة واسعة" في بارشين.

ورفض مسؤولون ايرانيون السماح بزيارة بارشين في جنوب شرق طهران قائلين إنه موقع عسكري.
ونقلت وكالة فارس للأنباء السبت عن فريدون عباسي دواني رئيس الوكالة الذرية الإيرانية قوله "لم تقدم الوكالة بعد الأسباب والوثائق التي تقنعنا بمنحها موافقة على هذه الزيارة."

إيران لم تقتنع لوقف أنشطتها

وأخفقت ست قوى عالمية في إقناع إيران الأسبوع الماضي بوقف أكثر أنشطتها النووية حساسية لكنها ستجتمع ثانية في موسكو الشهر المقبل في محاولة لإنهاء الجمود الذي أثار المخاوف من اندلاع حرب.

وفي تقرير الأسبوع الماضي لم توضح الوكالة تفاصيل الأنشطة التي تعتقد أنها كانت تتم هناك لكن دبلوماسيين غربيين يعتقدون أن إيران تحاول إزالة أي دليل ربما يدينها. وترفض طهران هذا الاتهام.

وبعد زيارة إلى طهران الأسبوع الماضي قال مدير وكالة الطاقة الذرية يوكيا أمانو إنه على وشك إبرام اتفاق مع إيران بشأن زيارات تفتيش لمنشآت نووية لكن لا تزال هناك بعض الخلافات.

ويقول معهد العلوم والأمن العالمي وهو مركز أبحاث في الولايات المتحدة إن هناك مخاوف من أن إيران ربما تنظف المبنى في بارشين لإخفاء أي دليل على إجراء تجارب هناك.
XS
SM
MD
LG