Accessibility links

النجيفي يتهم المالكي بالانقلاب على اتفاقات أبرمها مع الأكراد والشلاه ينفي


رئيس الحكومة نوري المالكي ورئيس البرلمان أسامة النجيفي

رئيس الحكومة نوري المالكي ورئيس البرلمان أسامة النجيفي

قال رئيس البرلمان أسامة النجيفي إنه اطلع على وثائق تشير إلى أن رئيس الوزراء نوري المالكي وقع على اتفاقات مع إقليم كردستان ثم انقلب عليها فيما بعد، وأعرب عن اعتقاده بأن مواقف المالكي الأخيرة من الإقليم هدفها افتعال الأزمات.

وأضاف النجيفي في تصريح لقناة الحرة: "اطلعنا على وثائق وقعها السيد رئيس الوزراء مع الإقليم يوافق على هذه الأمور وانقلب عليها بعد ذلك. في الحقيقة، المواقف الأخيرة التي ظهرت هي ليست مواقف حقيقية وسياسات متبعة منذ سنوات. بل هي مواقف طارئة آنية يراد منها تحريك الجمهور لافتعال أزمات وليس لحل مشاكل. وهذه سياسة تناقض كل السياسات المتبعة خلال الست سنوات الماضية وكل الاتفاقات الموقعة، وأخبرنا ببعضها شفهيا، منها حالات فساد خطيرة تتعلق بشراء الأسلحة في إقليم كردستان بتواطؤ من مسؤولين مهمين في الدولة باعوا هذه الإجازات".

وأضاف النجيفي أن رئيس الجمهورية تلقى طلبا لإرسال رسالة إلى مجلس النواب تطلب سحب الثقة عن الحكومة، لافتا إلى تعرضه لضغوط كبيرة لعدم إرسالها، وقال: "رئيس الجمهورية فعلا قدم استقالة وأعطاها للسيد البارزاني، وهذا الأمر ليس الآن بل قبل أكثر من شهر. هناك مطالبة له الآن بإرسال رسالة إلى مجلس النواب بطلب سحب الثقة من رئيس الوزراء. هو يقول عليه ضغوط كثيرة وهو الذي يقرر هل سيستقيل أم يبقى. ولكن أعتقد من مسؤوليته التاريخية الحفاظ على الدستور والحفاظ على العملية السياسية واتخاذ موقف واضح من أي خطر يهدد البلد".

وعن التهديد بطلب سحب الثقة عنه قال النجيفي إنه مستعد لترك منصبه إن أبدى غالبية النواب ذلك، لكنه قال إن المشكلة تكمن في طريقة إدارة الحكومة لشؤون الدولة، مضيفا أن أغلبية واضحة من أعضاء مجلس النواب أبدت رغبتها في استبدال المالكي وتشكيل حكومة جديدة، وقال: "موضوع التهديد الخاص برئيس مجلس النواب في الحقيقة هذا أمر لا يهمني أبدا. أنا مستعد إذا كان هناك أغلبية داخل مجلس النواب لا تريد رئيس مجلس النواب فأنا غير متمسك بهذا المنصب. ولكن نحن نقول إن المشكلة هي في السلطة التنفيذية وفي إدارة الحكومة والملفات الكثيرة التي لم تتقدم، من الخدمات إلى الأمن إلى الشراكة إلى التوازن، تلك القضايا التي عطلت ولم تنفذ ما نص عليه اتفاق أربيل. وأعتقد الأمور وصلت إلى حد لا بد فيها من معالجات حقيقية".

الشلاه يطالب المالكي بإبراز الوثائق


بالمقابل، نفى النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه صحة الوثائق التي قال رئيس البرلمان أسامة النجيفي إن رئيس الوزراء نوري المالكي وقعها مع إقليم كردستان ثم انقلب عليها.

وأبدى شلاه في تصريح للعراق والعالم استغرابه من إثارة النجيفي هذا الموضوع في هذا التوقيت، مطالبا إياه بإبراز تلك الوثائق، وقال: "نستغرب هذه التصريحات للسيد النجيفي التي تصب فيما عمد إليه في الفترة الأخيرة من افتعال المشكلات وزيادة الأزمات للأسف. فبدلا من أن يكون رئيسا لمجلس النواب العراقي ويستجيب لمطلب رئيس الجمهورية بالتهدئة وبالاجتماع الوطني فهو يتصرف كأحد مساعدي السيد علاوي ويحاول زيادة الأزمة سوءا وافتعال مشكلات جديدة في العملية السياسية. إذا كان السيد النجيفي لديه وثائق فليعلنها".

وطالب الشلاه النجيفي بالكشف عن الاتفاقات التي أبرمت بينه وبين علاوي وبارزاني، وقال: "هناك اتفاقات مبرمة مع حكومة الإقليم، فنريد أن نعرف ماذا أبرم السيد علاوي والسيد النجيفي مع حكومة الإقليم. نحن نقول لهم في التحالف الوطني أظهروا ما لديكم من وثائق. لسنا بالذين نخفي شيئا عن الشعب العراقي وليست لدينا اتفاقات مبطنة أو مخفية، لكن هل يستطيع السيد النجيفي أن يخبر الشعب العراقي بماذا اتفق هو والسيد علاوي مع الإخوة الكرد والاتفاقات مع الأستاذ البارزاني وماذا يريدون من الأزمة الحالية؟".

وردا على تصريحات النجيفي بأن الرئيس طالباني يتعرض لضغوط لعدم إرسال رسالة سحب الثقة عن حكومة المالكي، قال الشلاه إن طالباني أعلن أنه يفضل الاستقالة عن إرسال رسالة سحب الثقة، وقال: "هم يحاولون الضغط على فخامة رئيس الجمهورية لإرسال رسالة سحب ثقة حتى يدخلوا البلد في دوامة كبيرة، ورئيس الجمهورية أحكم من أن يكون يقاد من هذا الطرف أو ذاك، وهو يعرف أن لا حل إلا بالجلوس معا والحوار معا. هو لن يرسل رسالة سحب ثقة. وقال لهم إنه يفضل أن يستقيل على أن يسمح لهم بأن يدمروا العملية السياسية بإرسال هذه الرسالة الملغومة التي تسيء إلى كل الكتل السياسية وإلى البرلمان وإلى العملية السياسية وتدخل البلد في دوامة من الصراعات".
XS
SM
MD
LG