Accessibility links

logo-print

ايران ترفض التخلي عن تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة


جانب من لقاء بغداد

جانب من لقاء بغداد

رفضت ايران الاحد فكرة التخلي عن تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة استجابة لطلب القوى الغربية خلال محادثات بغداد لتسوية الازمة حول برنامجها النووي.

وقال مسؤول البرنامج النووي الايراني فريدون عباسي دواني "لا داعي لان نتخلى عن تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة لاننا ننتج وقودا بنسبة 20 بالمئة لحاجاتنا، لا اكثر ولا اقل".

واضاف "علينا التحكم كليا بدورة وقود اليورانيوم".

وتخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة يثير مخاوف الدول الغربية من ان يكون للبرنامج النووي الايراني هدف عسكري في حين تؤكد طهران انه سلمي بحت.

واليورانيوم المخصب حتى 5 بالمئة يستخدم وقودا للمحطات النووية لانتاج الكهرباء، وبنسبة 20 بالمئة لمفاعلات الابحاث. لكن ان تجاوز التخصيب نسبة 90 بالمئة يمكن استخدامه لصنع القنبلة الذرية.

وطالبت الدول الكبرى في مجموعة 5+1 - الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا - هذا الاسبوع في بغداد، ايران بوقف تخصيب اليورانيوم بنسبة تزيد عن 5 بالمائة وان تنقل خارج البلاد مخزونها الحالي المقدر بـ 100 كيلوغرام من اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة.

وهذا الاجراء من بين الالتزامات الرئيسية المطلوبة من ايران لتبديد الشكوك حول برنامجها النووي الذي أدانه مجلس الامن الدولي في ستة قرارات منها اربعة مرفقة بعقوبات.

وتساءل عباسي دواني ان الدول الكبرى "تقول لنا انها تقبل بان تخصب ايران اليورانيوم بنسبة 3,5 بالمئة او 5 بالمئة لكننا نجيبهم من انتم لتقبلوا او ترفضوا؟".

وذكر بان ايران بدأت في فبراير/ شباط 2010 بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة لانتاج وقود لمفاعل الابحاث في طهران بعد فشل المباحثات حول الحصول على وقود مقابل تسليم قسم من مخزون اليورانيوم الايراني المخصب بـ3,5 بالمائة.

طهران ترى التخصيب مسألة سيادة


وتؤكد طهران على الدوام ان حقها في تخصيب اليورانيوم في اطار معاهدة الحد من الانتشار النووي مسألة سيادة "غير قابلة للتفاوض".

لكن عددا من المسؤولين بينهم عباسي دواني فتح المجال لتسوية قبل اجتماع بغداد مؤكدا ان طهران لا تنوي تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة "الى الابد" ولا فوق حاجاتها.

لكن مسؤول البرنامج النووي الايراني اشار الاحد الى احتمال بدء طهران في تصدير اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة وهو تهديد ليس جديدا يعتبر استفزازا في الاطار الحالي.

وقال "بتنا من الدول القادرة على انتاج الوقود ويمكننا ايضا انتاجه لدول اخرى من المستحسن ان تتفاوض معنا للحصول على وقود عوضا عن الطلب منا وقف انتاجه".

مباحثات بغداد لم تسفر عن نتيجة


ولم تفض مباحثات بغداد الى نتيجة لكن الجانبين قررا استئنافها في موسكو في منتصف حزيران/يونيو.

ويأتي تراجع ايران عن موقف متشدد بشان تخصيب اليورانيوم في وقت اعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة اكتشاف آثار يورانيوم مخصب بنسبة 27 بالمئة في موقع فوردو تحت الارض جنوب طهران.

واشارت ايران الى مشكلة تقنية وهو تبرير اعتبره خبراء غربيون بانه جائز لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية طلبت توضيحات اضافية.

وانتقد عباسي دواني الوكالة الدولية للطاقة الذرية لنشرها معلومات قد "تثير الشكوك" و"تخلق خلافا" بعد اسبوع على زيارة رئيسها يوكيا امانو لطهران لتحسين العلاقات بين الوكالة الدولية وايران التي غالبا ما يشوبها التوتر.

واعلن دواني في تصريحات نقلها التلفزيون الايراني الأحد ان ايران ستبدأ العام المقبل ببناء محطة نووية جديدة لانتاج الكهرباء في بوشهر، جنوب البلاد، بالقرب من المحطة الحالية التي بنتها روسيا.
وتبدأ السنة الايرانية في 21 مارس/اذار.

واعلن المسؤولون الايرانيون مرارا منذ سنتين أنهم عازمون على بناء 20 محطة نووية لتوليد الكهرباء بطاقة اجمالية من 20 الف ميغاواط، لكنهم لم يعلنوا مواعد محددة.
XS
SM
MD
LG