Accessibility links

logo-print

اسيران فلسطينيان مضربان عن الطعام لليوم الرابع والسبعين


مظاهرة للمطالبة بإطلاق سراح معتقلين فلسطينيين

مظاهرة للمطالبة بإطلاق سراح معتقلين فلسطينيين

ذكر نادي الاسير الفلسطيني في بيان الاحد ان اسيرين فلسطينيين لا زالا مضربين عن الطعام في سجن الرملة الاسرائيلية رغم التوصل الى اتفاق بين مصلحة السجون الاسرائيلية وممثلين عن المعتقلين لانهاء الاضراب اواسط مايو/ايار الجاري.

وقال نادي الاسير ان "الأسيرين أكرم الريخاوي ومحمود السرسك من غزة مستمران في إضرابهما المفتوح عن الطعام".

وقال النادي ان محاميين عنه زارا المعتقلين في مستشفى سجن الرملة وهما "يعانيان من أوضاع صحية صعبة وفي غاية من الخطورة"، مطالبا "بالتحرك العاجل من أجل وضع حد لمعاناتهما".

اضراب عن الطعام لليوم الرابع والسبعين


واوضح نادي الاسير ان محمود السرسك مستمر في اضرابه عن الطعام لليوم الرابع والسبعين ويعاني "من حالات إغماء متكررة، وهزال شديد وصعوبة في الرؤية، وهو يرفض أخذ المحاليل والسكر".

والسرسك لاعب كرة قدم اعتقل عند معبر ايريز شمال قطاع غزة، اثناء محاولته المجىء من غزة الى الضفة الغربية، ووضع في الاعتقال الاداري لمدة ستة شهور، وتنتهي مدة اعتقاله في 22 اغسطس/اب المقبل.

وقال نادي الاسير ان السلطات الاسرائيلية تطلق على السرسك مصطلح "مقاتل غير شرعي".
والمعتقل الاخر أكرم الريخاوي محكوم بالسجن تسع سنوات، ويواصل اضرابه منذ 47 يوما، وهو مصاب اصلا بعدة امراض، ويطالب بتسليمه ملفه الطبي.

وقال نادي الاسير ان "صحة الريخاوي في تدهور كونه مريضا بالأصل".

وكان المعتقلون الفلسطينيون توصلوا الى اتفاق مع ادارة مصلحة السجون الاسرائيلية، وبتدخل مصري في الرابع عشر من الشهر الجاري، يقضي بانهاء اضراب عن الطعام نفذه عدد كبير من المعتقلين استمر لاكثر من 40 يوما، ومنهم من استمر لحوالي 77 يوما.

ويطالب المعتقلون الفلسطينيون بتحسين اوضاعهم المعيشية في السجون الاسرائيلية، في حين طالب محتجزون رهن الاعتقال الاداري باطلاق سراحهم او ضمان عدم التمديد لهم لفترات جديدة من الاعتقال.
XS
SM
MD
LG