Accessibility links

بان كي مون يتخوف من صدام مباشر بين إسرائيل والفلسطينيين


حذر بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة الجمعة من خطر وقوع "صدام مباشر" بين الإسرائيليين والفلسطينيين بسبب ترشيح فلسطين لعضوية الأمم المتحدة.

وأعرب عدد من البلدان الغربية وكذلك الأمين العام للأمم المتحدة عن مخاوفهم من تأثير انضمام فلسطين عضوا جديدا إلى منظمة اليونيسكو ومن الأعمال الانتقامية التي قررتها إسرائيل.

وقال بان كي مون على لسان أحد المتحدثين باسمه خلال اجتماع مع وزير خارجية الإمارات العربية المتحدة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، إن "الوقت قد حان ليتحلى جميع الأطراف بضبط النفس بطريقة تحول دون وقوع صدام مباشر".

ويمكن أن يسعى الفلسطينيون إلى الاستفادة من عضويتهم في اليونسكو بمحاولة السعي للانضمام إلى وكالات أخرى في الأمم المتحدة.

وأعرب بان كي مون عن تخوفه "من التأثير الذي يمكن أن ينجم عن ذلك على عمل هذه المنظمات التي تخدم ملايين الأشخاص في العالم".

وقررت الولايات المتحدة وإسرائيل وقف مساهماتهما المالية لليونيسكو. وقررت إسرائيل بالتالي تسريع بناء ألفي وحدة سكنية في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلة وتجميد نقل الأموال العائدة للسلطة الفلسطينية بصورة مؤقتة.

وتقدم الفلسطينيون بشكوى إلى مجلس الأمن ضد ما يعتبرونه تدابير "غير قانونية". وواجهت إسرائيل سيلا من الانتقادات الدولية على أثر تلك القرارات.

عريقات يدعو فرنسا إلى إعادة التفكير

وفي سياق متصل، طالب كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الجمعة فرنسا بإعادة النظر في قرارها لجهة الامتناع عن التصويت على عضوية دولة فلسطين في مجلس الأمن الدولي.

وقال عريقات لوكالة الصحافة الفرنسية: "نطالب فرنسا وكل الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي الذين قرروا الامتناع عن التصويت في مجلس الأمن على عضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة بإعادة النظر في قرارهم".

وأضاف: "كما نطالب الدول التي ستصوت ضد مشروع القرار مثل الولايات المتحدة إعادة النظر بقرارها".

واعتبر عريقات أن "التصويت لصالح عضوية دولة فلسطين هو تصويت لصالح عملية السلام وللحفاظ على مبدأ الدولتين الذي تؤيده كل دول العالم"، مشددا على أن "طلب عضوية دولة فلسطين هو للحفاظ على مبدأ الدولتين وللحفاظ على عملية سلام جادة ردا على التعنت الإسرائيلي باستمرار الاستيطان وفرض الحقائق على الأرض".

فرنسا ستمتنع عن التصويت

وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة أن فرنسا ستمتنع عن التصويت في مجلس الأمن على طلب انضمام فلسطين كعضو كامل في الأمم المتحدة.

وذكر رومان نادال مساعد المتحدث باسم الخارجية الفرنسية في بيان بأن الخطوة الفلسطينية "ليس لها أي فرصة للنجاح في مجلس الأمن" وخصوصا بسبب الموقف المعلن للولايات المتحدة التي توعدت باللجوء إلى الفيتو، لافتا إلى أن هذه الخطوة تهدد "بمخاطر مواجهة وتعطيل" في الشرق الأوسط.

من جهة أخرى، أوضح عريقات أن "سفيرنا في الأمم المتحدة رياض منصور يجري مشاورات في الأمم المتحدة لتقديم شكوى لمجلس الأمن وللأمم المتحدة ضد قرار الحكومة الإسرائيلية بتجميد تحويل أموال العائدات الضريبية للسلطة الفلسطينية التي قررت حكومة إسرائيل وقف تحويلها للسلطة الفلسطينية".

وتابع "كما سنتقدم بشكوى إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة ضد قرارات الاستيطان الجديدة التي أعلنتها حكومة إسرائيل في القدس الشرقية والضفة الغربية".

وقرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الثلاثاء تسريع وتيرة بناء المستوطنات في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين وتجميدا مؤقتا لتحويل أموال السلطة الفلسطينية، وذلك ردا على قبول عضوية فلسطين في اليونيسكو.

المصدر: سوا + وكالات
XS
SM
MD
LG